علوم تكنولوجية

ناسا تحتفل بمرور 40 عاما على إنجاز أول عملية للسير فى الفضاء

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “ناسا تحتفل بمرور 40 عاما على إنجاز أول عملية للسير فى الفضاء”

أجرى رائد فضاء ناسا بروس ماكاندليس الثاني أول عملية سير في الفضاء غير مقيدة فى عام 1984، حيث ظهر ماكاندلس وهو يطفو في الفضاء، بمفرده تمامًا، مع وجود الأرض على بعد حوالي 250 ميلًا.


 


استخدم ماكاندليس وحدة المناورة المأهولة (MMU) – وهي حقيبة ظهر تعمل بالنيتروجين ويتم التحكم فيها يدويًا – لحمل نفسه على بعد 300 قدم (حوالي 90 مترًا) من مكوك الفضاء تشالنجر الذي أوصله إلى المدار في مهمة STS-41B.


 


قال ماكاندلس مازحًا قبل وقت قصير من محاولته تحقيق هذا الإنجاز: “ربما كانت هذه خطوة صغيرة بالنسبة لنيل، لكنها كانت بمثابة قفزة كبيرة جدًا بالنسبة لي”.


 


وفي مقال بمناسبة الذكرى الأربعين للمغامرة المنفردة التي استمرت 82 دقيقة، قالت ناسا إن العديد من مسؤولي الوكالة كانوا قلقين بشأن استخدام حقيبة ظهر ذاتية الدفع في الفضاء، مضيفة أن رواد الفضاء يستخدمون عادة كابلات خاصة لربط أنفسهم بالمكوك، بنفس الطريقة التي يقوم بها الموجودون في محطة الفضاء الدولية بالسير في الفضاء اليوم وفقا لما أوردته Digitartlends.


 


كان ماكاندلس يُسأل كثيرًا عن التجربة غير العادية، والتي تم تصويرها في فيلم بواسطة رائد فضاء ناسا روبرت إل جيبسون باستخدام كاميرا هاسيلبلاد، حتى وفاته في عام 2017 عن عمر يناهز 80 عامًا.


 


قال ماكاندليس المولود في بوسطن: “لقد كنت أكثر من اللازم في التدريب”. “كنت حريصة فقط على الخروج من هناك والطيران”. “شعرت براحة شديدة حيث أصبح الجو باردًا جدًا وكانت أسناني تصطك وترتعش، لكن هذا الامر كان بسيطًا للغاية”.


 


وقال ماكاندلس إن التجربة كانت “شعورًا رائعًا، ومزيجًا من البهجة الشخصية والفخر المهني، حيث استغرق الأمر سنوات عديدة للوصول إلى هذه النقطة.”


 


وبعد ساعتين من رحلة ماكاندلس، استخدم زميله رائد الفضاء روبرت ستيوارت حقيبة الظهر لأداء نفس العمل الفذ ليصبح ثاني شخص يطير غير مقيد في الفضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى