Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

ما تقنية التزييف باستخدام الذكاء الاصطناعى؟ تقرير يجيب

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “ما تقنية التزييف باستخدام الذكاء الاصطناعى؟ تقرير يجيب”

تقنية DeepFake أو ما يسمى بالتزييف العميق هى تقنية استخدمها محتالون لجنى مبالغ من الأموال سرقة من المستخدمين والتى تعمل بالذكاء الاصطناعى لخداع الضحية. 


 


وفى تقرير مفسر قام أحد الجناة باستخدم التقنية التي تعمل بالذكاء الاصطناعى لانتحال شخصية صديق للضحية عبر مكالمة فيديو، طالبا منه مبلغا من المال، وقام الضحية بتحويل نحو 4.3 مليون يوان (614.8 ألف دولار) إلى المحتال، عبر حسابه المصرفي، وبعد اكتشافه للأمر قام بالاتصال بالشرطة.


 


وكانت بكين قد أصدرت قانونا في يناير الماضي يحكم استخدام تقنية “التزييف العميق” (Deepfake)، وتحدد هذه القوانين، التزييف العميق على أنه استخدام تقنيات كالتعلم العميق والواقع المعزز، لإنشاء نصوص وصور وصوت وفيديو وإنشاء سيناريوهات افتراضية.


 


وكانت بكين قد أصدرت قانونا في يناير الماضي يحكم استخدام تقنية “التزييف العميق” (Deepfake)، وتحدد هذه القوانين، التزييف العميق على أنه استخدام تقنيات كالتعلم العميق والواقع المعزز، لإنشاء نصوص وصور وصوت وفيديو وإنشاء سيناريوهات افتراضية.


 


بدورها أمرت الشرطة المصرف بوقف عملية التحويل، وتمكن الضحية من استرداد جزء من المبلغ بقيمة 3.4 مليون يوان (485.4 ألف دولار)، ولم يتم التوصل بعد إلى هوية المحتال.


 


لطالما أعربت أكبر هيئة تنظيمية للإنترنت في الصين عن قلقها من أن التطوير غير الخاضع للرقابة واستخدام تكنولوجيا التزييف العميق قد يؤدي إلى استخدامها في أنشطة إجرامية مثل عمليات الاحتيال عبر الإنترنت أو التشهير.


 


تقول اللوائح الصينية، التي تم تقديمها بشكل مشترك من قبل إدارة الفضاء الإلكتروني في الصين ووزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الأمن العام، إن مقاطع الفيديو والصور التي تم التقاطها باستخدام تقنية التزييف العميق يجب أن يتم “تصنيفها بوضوح” لمنع الارتباك العام.


 


وفي السابق، كان تنظيم التزييف العميق منتشرًا بين سلطات متعددة، لكن التحرك لتطبيق لائحة قائمة بذاتها يُظهر أن الصين تريد كبح التطور السريع للتكنولوجيا والتحديات التنظيمية التي تواجهها.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى