علوم تكنولوجية

علماء يكتشفون سبب ازدياد الاضطراب الجوى سوءا أثناء الطيران

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “علماء يكتشفون سبب ازدياد الاضطراب الجوى سوءا أثناء الطيران”


في كل عام، يبلغ الطيارون عما معدله 5500 مواجهة مع اضطراب جوي شديد أو أشد. وقد زاد هذا العدد في السنوات الأخيرة، بسبب تغير المناخ، ويعتقد الخبراء أن الاضطرابات الجوية الشديدة قد تزداد في السنوات القادمة مع استمرار أنماط الطقس القاسي في جميع أنحاء العالم، وفقا لما ذكره موقع “RT”.


 


لماذا يزداد الاضطراب سوءا؟

الاضطراب هو أي تغيير غير منتظم وغير متوقع في مجال الحركة الجوية يؤثر على ارتفاع الطائرة وحركتها.


ويمكن أن يتراوح بين هزة خفيفة وتدحرج شديد يسبب الغثيان أو الإصابات، مثل ارتطام رأسك بالمقعد. وتشمل الأسباب الرئيسية للاضطرابات التي تسببها الطائرات التجارية العواصف والضغط الجوي والتيارات النفاثة.


وبشكل عام، يستخدم الطيارون عيونهم والرادار والتقارير الواردة من الطائرات الأخرى لاكتشاف العواصف وغيرها من علامات الاضطراب القادم قبل أن تبدأ الطائرة في الاهتزاز. وهذا يمنحهم الوقت لتشغيل لافتة “ربط أحزمة المقاعد” وإرشاد الركاب إلى ضرورة لزوم مقاعدهم.


لكن على الطيارين أيضا أن يتعاملوا مع اضطراب الهواء الصافي، وهو اضطراب ليس له سبب واضح.


ويمكن أن يؤدي اضطراب الهواء (الجو) الصافي إلى ارتعاش الطائرة واهتزازها قبل أن يتمكن الطيار من إصدار تحذير، ما يجعلها خطيرة بشكل خاص – وهذا النوع من الاضطراب هو الذي يتزايد بسبب تغير المناخ.


العلاقة بين تغير المناخ واضطراب الهواء الصافي


السبب الرئيسي لاضطراب الهواء الصافي هو تغير مفاجئ في سرعة واتجاه الرياح، لا سيما داخل التيارات النفاثة.


 


وقال ستيفن بينيت، رئيس لجنة الطقس المالي والمخاطر المناخية التابعة للجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية، والمؤسس المشارك وكبير مسؤولي المناخ في مجموعة Demex Group: “عندما تهب الرياح من الغرب بسرعة 100 ميل في الساعة على ارتفاع 30000 قدم وتهب أيضا من الشمال بسرعة 30 ميلا في الساعة فقط على ارتفاع 20000 قدم، أو تحتها مباشرة، يمكن أن تكون مضطربة للغاية بالنسبة للطائرة التي تتحرك بين هذين الارتفاعين”.


 


باختصار، يؤدي ذلك إلى تيار نفاث غير مستقر ورياح أسرع. ويلعب كلاهما دورا رئيسيا في اضطراب الهواء الصافي، وقد أدى تغير درجات الحرارة العالمية بالفعل إلى زيادة التأثير بنسبة 15% منذ عام 1979.


 


وبالإضافة إلى ذلك، يميل اضطراب الهواء الصافي إلى التطور حول التيارات النفاثة ذات المستوى العلوي، حيث تطير الطائرات عادة. وقالت إيزابيل سميث، عالمة الأرصاد وطالبة الدكتوراه في جامعة ريدينغ والمعدة الرئيسية لمقال عام 2023 عن اتجاهات اضطراب الهواء الصافي فوق شمال المحيط الأطلسي، إن هذه الحزم السريعة من الرياح تتقوى مع الاحتباس الحراري. 


 


وقالت سميث إن الزيادة في غازات الدفيئة تحبس الحرارة في طبقة التروبوسفير، وهي طبقة الغلاف الجوي الأقرب إلى السطح.


ولكن كان يجب إطلاق هذه الحرارة في الستراتوسفير، وهي الطبقة التالية في الأعلى.


 


نتيجة لذلك، ترتفع درجة حرارة طبقة التروبوسفير على مستوى العالم بينما يبرد الستراتوسفير بمعدل سريع.


 


وقالت سميث: “يؤدي هذا إلى زيادة التدرج في درجة الحرارة بين الطبقتين، ما يقوي التيار النفاث، والذي بدوره يخلق تدفقا غير مستقر للرياح ويزيد من اضطراب الهواء الصافي”.


 


ويتوقع باحثو الطقس كذلك أن اضطراب الهواء الصافي سيتضاعف بحلول عام 2050، مع زيادة الاضطرابات الشديدة أكثر من غيرها.

ويتسبب اضطراب الهواء الصافي في نسبة كبيرة من الحوادث المتعلقة بالطقس على الرحلات الجوية. والاضطراب بشكل عام هو السبب الرئيسي للإصابة بين المضيفات.


 


وعلى الرغم من أن الخبراء يتوقعون أن تأثيرات تغير المناخ ستزداد سوءا، فمن المحتمل ألا تقلق بشأن زيادة الاضطرابات في الرحلات الجوية المستقبلية.


 


وفي حين أنه قد يبدو أن الطيران قد يصبح أكثر خطورة بسبب تغير المناخ، إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة – ويرجع ذلك جزئيا إلى أن أنظمة توجيه الهواء من المرجح أن تتكيف بحيث تتجنب الرحلات الجوية المناطق شديدة الاضطراب.


 


وأضافت سميث أن الاضطرابات الشديدة تظل غير شائعة جدا. وتضيف، مع ذلك، تحاول شركات الطيران دائما تجنب الاضطرابات قدر الإمكان. وبالتالي، من المرجح أن تؤدي الاضطرابات المتزايدة إلى مزيد من مسارات الطيران المعقدة، ما قد يعني سفرا أطول وأوقات انتظار، إلى جانب زيادة استهلاك وقود الطائرات وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.


 


وفي الواقع، قد يكلف تجنب الاضطرابات شركات الطيران 22 مليون دولار إضافية كل عام، مع انبعاثات إضافية تبلغ 70 مليون كيلوجرام من ثاني أكسيد الكربون، كما قالت سميث. وتوصلت رسالة بحثية إلى أن الطائرات يمكن أن تقضي لهذا السبب حوالي 2000 ساعة إضافية في الهواء سنويا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى