Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

علماء الفلك يكتشفون بنية “فقاعة جزيئية” غريبة فى الفضاء

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “علماء الفلك يكتشفون بنية “فقاعة جزيئية” غريبة فى الفضاء”


حدد فريق من علماء الفلك فقاعة غريبة في مركز ولادة نجمية تسمى Barnard 18 في مجمع السحابة الجزيئية Taurus، ومن المحتمل أنها منحوتة من الغاز المحيط حيث تشكل ونما نجمان ناشئان فيها، وإنها المرة الثانية فقط التي يتعرف فيها علماء الفلك على مثل هذه الفقاعة مع طرد المواد المرتبط بنجم.


 

ووفقًا لما ذكره موقع “RT”، يمكن أن يساعد الهيكل المكتشف حديثًا العلماء على معرفة المزيد حول كيفية تأثير النجوم على بيئتها أثناء نموها.


 


ويعد تشكيل النجوم عملاً معقدًا وفوضويًا، ويبدأ بسحابة باردة كثيفة من حبيبات صغيرة من الغبار والغازات بما في ذلك الهيدروجين. 


 


وفي النهاية، تنهار كتلة من هذه السحابة في دوامة تحت تأثير جاذبيتها، ما يسحب المزيد من المواد من ضباب المواد المحيطة بها، وبمجرد أن تكتسب كتلة كافية، يولد الضغط والحرارة الناتجان الهيدروجين في اللب الذي يحدد النجوم.


 

ولكن عندما يراكم النجم الصغير تلك الكتلة، فإنه يندفع في الفضاء المحيط به، ليست كل المواد تشق طريقها إلى النجم؛ إنما يتم تسريع بعضها على طول خطوط المجال المغناطيسي للنجم الأولي باتجاه القطبين، حيث يتم إطلاقه في الفضاء كنفاثات فيزيائية فلكية، وبالإضافة إلى ذلك، تثير النجوم الأولية الرياح التي تحفر فراغات كبيرة في السحابة التي ولدت منها.


 


وتسمى هذه التدفقات الخارجة بالتغذية الراجعة، ويُعتقد أنها تلعب دورا مهما في وقف نمو النجم الأولي، بالإضافة إلى تطور الوسط النجمي، الغاز والغبار الذي ينجرف في الفراغات بين النجوم.


 


ونظرا لأن الغيوم الجزيئية كثيفة جدا، فإن رؤية ما يحدث داخلها كنجم ليس بالأمر السهل. أطوال موجية أقصر من الضوء لا تخترق السحابة؛ ولكن هذا ممكن للأطوال الموجية الأطول.


 


وباستخدام اثنين من التلسكوبات الراديوية المختلفة، قاموا بتحليل إشارة أول أكسيد الكربون، والتي يمكن استخدامها لتتبع الهياكل داخل سحابة من الغاز، ووجدوا دليلا على وجود بنية فقاعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى