علوم تكنولوجية

دراسة تحذر: البشر فقدوا السيطرة على منع ذوبان الجليد فى غرب القطب الجنوبى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “دراسة تحذر: البشر فقدوا السيطرة على منع ذوبان الجليد فى غرب القطب الجنوبى”

حذرت دراسة حديثة من أن البشر يفقدون السيطرة على الطبقة الجليدية في غرب القارة القطبية الجنوبية، حيث يقول علماء من هيئة المسح البريطانية للقارة القطبية الجنوبية، إن الذوبان الحتمي الناجم عن انبعاثات الغازات الدفيئة من شأنه أن يرفع مستويات سطح البحر خلال العقود التالية.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإنه حتى لو تمت السيطرة على الانبعاثات لتحقيق أفضل سيناريو ممكن، سيستمر ذوبان الغطاء الجليدي في التسارع في هذا القرن، بسرعة أكبر بثلاث مرات مما كان عليه في القرن العشرين.


 


وإذا ذابت الطبقة الجليدية بالكامل، فستطلق ما يكفي من المياه لرفع مستوى سطح البحر في جميع أنحاء العالم بمقدار 17 قدمًا (5.3 متر).


 


ومع ذلك، يقول العلماء إنه من المحتمل أن يرتفع ارتفاعها بمقدار 3.2 قدم (متر واحد) فقط بحلول نهاية القرن.


 


ويؤدي ارتفاع درجة حرارة المحيطات، التي تمتص الحرارة الزائدة من الغلاف الجوي، إلى تآكل الغطاء الجليدي من الأسفل، ويكون هذا التأثير أكثر وضوحًا في الجانب الغربي من القارة.


 


كما أن العلماء غير متأكدين من مدى احتمال مساهمة ذلك في ارتفاع مستوى سطح البحر على مستوى العالم، ولكن إذا ذابت الطبقة الجليدية في غرب القطب الجنوبي بأكملها، فستساهم بحوالي خمسة أمتار، على الرغم من أن هذا السيناريو من غير المرجح أن يحدث.


 


لا يزال شرق القارة القطبية الجنوبية، الذي يحتوي على حوالي 95% من الجليد في القارة، مستقرًا بقدر يستطيع العلماء رؤيته، حيث وجدت دراسة حديثة أن كمية الجليد تزايدت هناك على مدار الثلاثين عامًا الماضية، على الرغم من ذوبانه بسرعة في الغرب، مع خسارة صافية تبلغ حوالي 7.5 تريليون طن من الجليد.


 


كما أن مدى مساهمة هذا الذوبان في ارتفاع مستوى المحيطات ليس مفهومًا جيدًا مثل المناطق القطبية الأخرى مثل الأنهار الجليدية في جرينلاند.


 


وقالت الدكتورة كايتلين نوتن من هيئة المسح البريطانية للقارة القطبية الجنوبية (BAS) والباحثة الرئيسية للدراسة، إن أبحاثًا أخرى تتجاوز نطاقها تشير إلى أنها تساهم في ارتفاع مستوى سطح البحر بحوالي متر واحد بحلول عام 2100.


 


وأضافت في وصفها للنتائج التي توصلت إليها: “يبدو أننا ربما فقدنا السيطرة على ذوبان الجرف الجليدي في غرب القطب الجنوبي خلال القرن الحادي والعشرين”، موضحة، “من المرجح أن تُحدث أفعالنا اليوم فرقًا أكبر في القرن الثاني والعشرين وما بعده، ولكن هذا جدول زمني ربما لن يكون أي منا هنا موجودًا لرؤيته.”


 


ووصف العلماء البحث، الذي نُشر في مجلة Nature Climate Change، بأنه “مثير للقلق” لأنه يشير إلى ارتفاع لا مفر منه في مستويات سطح البحر والذي من المحتمل أن يدمر العديد من المجتمعات الساحلية إذا لم تتكيف.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى