علوم تكنولوجية

دراسة: أوروبا تتفوق على الولايات المتحدة فى الذكاء الاصطناعى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “دراسة: أوروبا تتفوق على الولايات المتحدة فى الذكاء الاصطناعى”

بدأت التكنولوجيا الأوروبية في التعافي، ويحفز الذكاء الاصطناعي هذا التعافي، حيث أصبحت القارة الأوروبية الآن موطنًا لعدد أكبر من المهنيين ذوى المهارات العالية فى هذا المجال مقارنة بالولايات المتحدة، وذلك وفقًا لبحث جديد أجرته شركة Atomico البريطانية، حيث يأتى هذا التجاوز بعد عقد من التقدم السريع، حيث زاد عدد الأشخاص العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء أوروبا بنسبة هائلة بلغت 1000%.


 


ويتدفق خط المواهب الآن إلى بعض الشركات الناشئة، وفي عام 2023، جمعت شركات الذكاء الاصطناعي 11 من أصل 36 جولة ضخمة في أوروبا بقيمة 100 مليون دولار أو أكثر، وهي تشمل شركة ميسترال للذكاء الاصطناعي الفرنسية، التي حصلت على 105 ملايين يورو في أكبر جولة تأسيسية على الإطلاق في القارة، وألفا، التي حصلت هذا الشهر على 460 مليون يورو في جولة التمويل الثانية.


 


ويمتد النمط إلى القطيع الجديد من حيدات القرن الأوروبية، ومن بين الشركات السبع التي ستصل قيمتها إلى مليار دولار هذا العام، تركز أربع منها على الذكاء الاصطناعي: DeepL، وHelsing-ai، وSynthesia، وQuantexa، وقد ساعدت نجاحاتهم النظام البيئي في أوروبا على التعافي بقيمة إجمالية قدرها 3 تريليون دولار – وهو ما يعادل ذروته في عام 2021.


 


وقال توم ويهمير، رئيس الاستخبارات في أتوميكو، لـ TNW: “تبدو بيئة التكنولوجيا الأوروبية اليوم أكثر استقرارًا مما كانت عليه في أي وقت منذ بداية الوباء، وهذا يجلب معه قدرًا أكبر من اليقين والقدرة على التنبؤ والثقة العامة في جميع أنحاء النظام البيئي”.


 


الذكاء الاصطناعي ليس المجال الوحيد الذي يضم مجموعة رائعة من المواهب، على الرغم من سلسلة عمليات التسريح الوحشية للعمال في وقت سابق من هذا العام، كان هناك نمو صاف في عدد العاملين في مجال التكنولوجيا الأوروبيين، وهذا يعني أن معدل خلق فرص العمل هو أكثر من مجرد تعويض الاستغناء عن العمالة.


 


كما أنها تواصل موجة التوسع الأخيرة المثيرة للإعجاب، وفي السنوات الخمس الماضية، نمت القوى العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات في أوروبا من 750 ألف موظف إلى أكثر من 2.3 مليون موظف اليوم، ولعل أحد أسباب هذا الارتفاع يأتي من الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، ووفقا لبيانات أتوميكو، أصبحت أوروبا الآن مستفيدا صافيا من المواهب التكنولوجية من الولايات المتحدة.


 


وقد أدت المواهب التقنية إلى نمو هائل في الشركات الناشئة الجديدة، هذا العام، وأنتجت أوروبا ما يقدر بنحو 14 ألف مؤسس جديد – أي أكثر بألف مؤسس من الولايات المتحدة،.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى