علوم تكنولوجية

تقرير: أكثر من ¼ البالغين بالمملكة المتحدة استخدموا الذكاء الاصطناعي التوليدي

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “تقرير: أكثر من ¼ البالغين بالمملكة المتحدة استخدموا الذكاء الاصطناعي التوليدي”


استخدم أكثر من ربع البالغين في المملكة المتحدة الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل روبوتات المحادثة، وفقًا لمسح أظهر أن 4 ملايين شخص استخدموه أيضًا في العمل، واستحوذ الذكاء الاصطناعي التوليدي، الذي يشير إلى أدوات الذكاء الاصطناعي التي تنتج نصًا أو صورًا مقنعة استجابةً للمطالبات البشرية، على مخيلة الجمهور منذ إطلاق ChatGPT في نوفمبر.


 


ووفقا لما ذكره موقع ” the guardian”، بحسب مجموعة المحاسبة Deloitte، التي نشرت الاستطلاع، فإن معدل تبني أحدث جيل من أنظمة الذكاء الاصطناعي يتجاوز معدل اعتماد المتحدثين على المساعد الصوتى الذكى مثل Amazon’s Alexa.


 


قالت شركة Deloitte إن 26٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 75 عامًا قد استخدموا أداة الذكاء الاصطناعي التوليدية، والتي تمثل حوالي 13 مليون شخص، ويستخدمها واحد من كل 10 من هؤلاء المستجيبين مرة واحدة على الأقل يوميًا.


 


قال بول لي ، أحد شركاء ديلويت ، “من النادر للغاية أن تحقق أي تقنية ناشئة هذه المستويات من التبني وتكرار الاستخدام بهذه السرعة”.


 


وجد استطلاع Deloitte الذي شمل 4150 من البالغين في المملكة المتحدة أن أكثر من نصف السكان بقليل قد سمعوا عن الذكاء الاصطناعي التوليدي، حيث يستخدمه حوالي واحد من كل 10 مشاركين، أي ما يعادل حوالي أربعة ملايين شخص، في العمل.


 


أصبح لـ ChatGPT ضجة كبيرة نظرًا لقدرته على توليد ردود تبدو بشرية على مجموعة من الاستفسارات بأساليب مختلفة، وإنتاج المقالات والنكات والشعر وتطبيقات الوظائف استجابةً للمطالبات النصية.


 


وقد تبعه برنامج Bing chatbot من Microsoft، والذي يعتمد على نفس نظام ChatGPT، وروبوت الدردشة Bard من Google.


 


ومع ذلك ، فإن قدرة هذه الأنظمة على إنتاج نصوص مقنعة وصورة وحتى صوت على نطاق واسع أدت إلى تحذيرات من أنها يمكن أن تصبح أدوات لإنشاء حملات تضليل واسعة النطاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى