علوم تكنولوجية

ناسا تكشف عن خطط لطائرة تجارية “صديقة للبيئة” تخفض الانبعاثات بنسبة 30٪

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “ناسا تكشف عن خطط لطائرة تجارية “صديقة للبيئة” تخفض الانبعاثات بنسبة 30٪”

تعد طائرات الركاب ذات الممر الواحد بمثابة الطائرة الأساسية للطيران التجاري، حيث تنتج ما يقرب من نصف انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الصناعة، لكن تصميم جناح جديد طورته وكالة ناسا وبوينج يعد بجعلها أكثر رشاقة وكفاءة، مما يقلل الانبعاثات بنسبة 30%.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، سيشهد تعاون ناسا التزامًا بقيمة 425 مليون دولار من وكالة الفضاء بالإضافة إلى 725 مليون دولار تستثمرها شركة Boeing وشركائها في الصناعة، لبناء واختبار وتحليق كامل، والذي سيحمل اسم اختبار سلاح الجو الأمريكي X-66A.


 


يوجد تصميم جناح أطول وأرفع مدعوم بدعامات، وهو جناح Transonic Truss-Braced Wing، والذي يستفيد بشكل أفضل من إمكانات الانزلاق، مما يتطلب وقودًا أقل لدفعه إلى الأمام.


 


منحت القوات الجوية الأمريكية مشروعها للتو حالة X-plane التجريبية، مما يعني أن X66-A الجديدة التابعة لناسا ستنضم إلى صفوف طائرات X-X الثورية الأخرى مثل مركبة اختبار أمريكا الشمالية X-15.


 


ولعل الهدف لناسا وبوينج بالنسبة للطائرة X66-A هو تحفيز “إزالة الكربون من الفضاء” لإنقاذ كوكب الأرض.


 


قال مدير ناسا بيل نيلسون: “ستساعد X-66A في تشكيل مستقبل الطيران، حقبة جديدة تكون فيها الطائرات أكثر اخضرارًا ونظافة وهدوءًا، وتخلق إمكانيات جديدة للجمهور والصناعات الأمريكية على حد سواء.”


 

كما أنه عند دمجها مع خطط الدفع المتقدمة الأخرى للشراكة، ومواد الفضاء الجديدة وهندسة الأنظمة الإلكترونية، تعد الأجنحة المدعمة بخفض استهلاك الوقود بنسبة 30%.


 


قال مسؤولو ناسا إن X66-A هى أول طائرة X صُنعت بهدف محدد يتمثل فى مساعدة الولايات المتحدة على الوصول إلى هدفها المتمثل في صناعة طيران خالية تمامًا من الكربون، على النحو الذي حددته خطة العمل المناخية للطيران بالبيت الأبيض.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى