علوم تكنولوجية

مش بس فى الخيال العلمى.. السفر عبر الزمن موجود بالفعل فى الفضاء

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “مش بس فى الخيال العلمى.. السفر عبر الزمن موجود بالفعل فى الفضاء”


فتحات موجودة في الفضاء تعبر بك عبر الزمان وتسمى (الثقوب الدودية الفضائية) هذا ليس فيلما خياليا علميا هوليوديا ولكنه اكتشافات حقيقية للعلماء، حيث إن العلماء اكتشفوا أن الثقوب الدودية الفضائية التي كنا نشاهدها في افلام الخيال العلمي عبر آلات الزمن قد تكون موجودة بالفعل وفقا لما ذكره موقعMetro عن الدكتور ميان تشو، من جامعة هونغ كونغ للعلوم.


وأكد دكتور تشو أن العلماء اكتشفوا أنهم عندما يكبرون الضوء بمعامل 100000 مره – فيمكنهم العثور على الأنفاق الغريبة للعبور بهم عبر الزمن .


وقال دكتور تشو: “نحن نعمل بشكل منهجي في تأثير العدسة الدقيقة، لثقب دودي متماثل كروي مشحون كهربائيًا” ومن خلال هذا يكون مصدر الضوء بعيد عن الحلق، وهذا الضوء سيشتعل على جانبي مايسمى “مترو الأنفاق الكوني” وهذا يعنى أنه من الممكن أن يلقي تحقيقنا الضوء على استكشاف الثقب الدودي، بتأثير العدسة الدقيقة” وهذا يجعل الثقوب الدودية مثل آلات الزمن بسرعتها التي تفوق سرعة الضواء، وحتى أنه قد تخرج من أحد الطرفين قبل دخول الطرف الآخر.


وهذا ما ظهر في مجموعة من أفلام هوليوود بما في ذلك Interstellar  و Event Horizon و Contact و Stargate. هم أيضا يظهرون في ستار تريك.


وهذه التجارب والابحاث تحدث عنها البرت اينشتاين، حيث توقع وجودها من خلال بعض التجارب، التى قام بها منذ أكثر من قرن في نظريته عن النسبية العامة.


ويعتقد فريق من الباحثين الصينيين أننا قد نكون قادرين على اكتشافهم – بفضل ظاهرة تسمى “عدسة الجاذبية“. ويحدث ذلك عندما تقوم المجرات بتشويه نسيج الفضاء – مما ينتج عنه عدسة مكبرة طبيعية تعزز الضوء بشكل كبير من أجسام الخلفية البعيدة، وعدسة الجاذبية هذه مثل مراقبة المجرات تحت المجهر.


وأوضح الدكتور تشو أن الضوء يتمدد بسبب مجال جاذبية الجسم الكوني أمامه، وقد تكون العدسات الموجودة لثقوب الدودية من أقوى العدسات، ويمكن استخدام آلات مثل تلسكوب جيمس ويب الفضائي لاكتشافها، وهذه التقنية مستخدمة بالفعل الان لاستكشاف بعض أكبر ألغاز الكون، مثل المادة المظلمة والنقاط الدقيقة للنسبية العامة، حيث يمكن لعدسات الجاذبية أن تضخم الجسم بما يصل إلى 100000 مرة.”إذا أنتجت كل مجموعة هذا النمط، قد يساعد ذلك في التأكد من أنها ثقوب دودية نعبر بها عبر الزمن وليست ثقوبًا سوداء.


وهذه الدراسة نُشرت في مجلة Physical Review D.


وفي ظل الظروف المناسبة، يمكن للمرء نظريًا استخدام ثقب دودي لقطع السفر بين النجوم من ملايين السنين – إلى ساعات أو دقائق وهذا ما يسمى رحلة عبر الزمن .


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى