علوم تكنولوجية

عاشر شخص يزرع شريحة دماغية فى العالم يتحكم فى الكمبيوتر بإشارات عقله

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “عاشر شخص يزرع شريحة دماغية فى العالم يتحكم فى الكمبيوتر بإشارات عقله”

تمكن رجل حصل على شريحة دماغية من التحكم في حياته باستخدام عقله فقط، هذا الرجل مصاب بمرض لو جيريج، المعروف أيضًا باسم ALS، وهو داء التصلب الجانبي الضموري، الذى  يصيب الأعصاب الموجودة في الجهة الجانبية للحبل الشوكي، مما يؤدي لتصلبها وتلفها، حيث فقد المريض قدراته البدنية مثل الوصول إلى هاتفه أو إطعام نفسه، ولكن سرعان ما تغير ذلك بعد تلقي واجهة Synchron للدماغ والكمبيوتر (BCI) في أغسطس الماضى


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن التصلب الجانبي الضموري هو مرض يتسبب في تدهور الخلايا العصبية ويؤدي إلى ضعف العضلات وانخفاض البراعة حتى يصاب الشخص بالشلل في نهاية المطاف، ويمكن أن تستغرق العملية برمتها من سنتين إلى خمس سنوات، ولا يوجد علاج لها.


 


أصبح مارك الشخص العاشر في العالم الذى يحصل على شريحة دماغة، وهو قادرًا الآن على إرسال إشعارات صحية أو تقارير عن الألم إلى مقدم الخدمة الخاص به باستخدام فقط قراءة BIC لموجات دماغه وترجمتها إلى إجراءات يتم تنفيذها على جهاز كمبيوتر.


 


وسيتمكن قريبًا من استخدام أفكاره للقيام بمهام أكثر إثارة مثل تشغيل Netflix وإرسال الرسائل النصية إلى العائلة والأصدقاء.


 


تُعرف Stentrode بأنها شريحة الدماغ الأقل تدخلاً في السوق، حيث تتنافس مع شريحة الدماغ Neuralink من إيلون ماسك، والتي حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في مايو من العام الماضي، وحصلت شركة Synchron على موافقة إدارة الغذاء والدواء (FDA) لإجراء تجارب بشرية على الجهاز الدائم القابل للزرع في عام 2021.


 


كما أن مارك، الذي لديه ابنتان وحفيدة واحدة، يعمل بائع زهور ويخطط للتقاعد قريبًا ويستمر في رفع دلاء الماء وصناديق الزهور حتى بدأت عضلاته تضعف وأصبح من الصعب جدًا الاستمرار.


 


بعد مرور عامين على تشخيص حالته، أصبحت القيادة صعبة للغاية وانتقل في النهاية للعيش مع أخيه وعائلته، حدادًا على فقدان استقلاليته.


 


على الرغم من أن مارك فقد الكثير من مهارته مثل التقاط قلم رصاص أو التمرير عبر الهاتف، إلا أنه لا يزال قادرًا على التحدث، ولكن هذا قد يتغير بمرور الوقت.


 


إلى جانب إرسال الملاحظات المتعلقة بالصحة، فهو قادر على لعب لعبة فيديو من نوع بينج بونج، حيث يتعين عليه التركيز باهتمام لتحريك الشريط وإرخاء عقله لمنعه من الحركة.


 


ويتم زرع شريحة الدماغ، التي يبلغ حجمها حجم مشبك الورق تقريبًا، في القشرة الحركية للدماغ، والتي تولد إشارات لتوجيه حركة الجسم.


 


تتطلب عملية الزرع إجراءً “بحد أدنى من التدخل الجراحي” يتضمن شقًا صغيرًا “ثقب المفتاح” في الرقبة، على غرار إدخال الدعامات في القلب، وبمجرد وضعها في مكانها، تتوسع لتضغط الأقطاب الكهربائية على جدار الوعاء الدموي بالقرب من الدماغ حيث يمكنها تسجيل الإشارات العصبية.


 


يتم وضع جهاز إرسال منفصل، يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب، جراحيًا في تجويف الصدر ويستقبل إشارات من BCI عندما يتعرف على الحركة المقصودة، مثل الضغط في مكان ما على شاشة الكمبيوتر.


 


ويجب أن يكون الشخص متصلاً بالكمبيوتر حتى يتمكن من التقاط الإشارة، لكن الباحثين يأملون في إمكانية توصيل الجهاز في النهاية من خلال إشارة لاسلكية.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى