علوم تكنولوجية

خبراء: خطة إيلون ماسك لاستعمار المريخ “غير واقعية” و”تخريبًا كونيًا”

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “خبراء: خطة إيلون ماسك لاستعمار المريخ “غير واقعية” و”تخريبًا كونيًا””

قال إيلون ماسك، مؤسس شركة SpaceX ورجل الأعمال، إنه يخطط لاستقبال مليون شخص على كوكب المريخ بحلول عام 2050، وهو ما عزز رؤى مدينة المريخ، المليئة بالأشجار، وعربات التلفريك المصنوعة من الكروم، والتي تزحف مع البشر في زي جيتسونز، لفترة طويلة في خيال الجمهور، من روايات الخيال العلمي لراي برادبري إلى أرنولد شوارزنيجر في “توتال ريكول”.


 


وقال كريستوفر إدواردز، الذي يدرس علوم الكواكب وهو جزء من تطوير الأدوات في جامعة شمال أريزونا، لموقع Insider: “إنه مجرد شيء فطري لدى البشر يريدون رؤيته على هذا الجسر التالي”، حيث أن هدف “ماسك” يتجاوز مجرد الطموح، حيث قال إن وجود مستعمرة دائمة على الكوكب الأحمر يمكن أن يحافظ على جنسنا البشري إذا انقرضت البشرية جمعاء على الأرض.


 


ولكن ماذا لو كان ” ماسك ” يرتكب خطأً؟


يتفق الخبراء على أننا قد نرغب في الاستقرار في عوالم أخرى، لكن المريخ قد لا يكون أفضل رهان لنا، على الأقل ليس الآن، كما قال أربعة علماء لموقع Insider.


 


خطة ماسك لاستعمار المريخ


تعتمد خطط ” ماسك ” للمريخ على المركبة الفضائية SpaceX’s Starship، وهي مركبة فضائية يبلغ طولها حوالي 400 قدم تم تصميمها لاستخدامها عدة مرات، وفي حديثه أمام المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية قدر أن أول مركبة فضائية غير مأهولة يمكن أن تهبط على المريخ خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة.


وتتضمن خططه المبكرة إرسال سفن بدون طيار إلى سطح المريخ، ثم إرسال البشر بعد ذلك، بمجرد هبوط هذه المهام الأولى، ستعمل على تحويل الماء وثاني أكسيد الكربون من سطح المريخ إلى الأكسجين السائل ووقود الميثان الذي يزود المركبة الفضائية بالطاقة.


وبعد إعادة تزويد المركبات الفضائية بالوقود، سيكون بمقدورهم القيام برحلة العودة إلى الأرض، وقال ماسك لصحيفة واشنطن بوست في عام 2016 إن الأولوية الأولى لشركة SpaceX هي “إنشاء طريق شحن إلى المريخ”.


 


بعد الرحلات الجوية الأولية، يريد ماسك جمع الناس بشكل جماعي لبناء مستعمرات ومصانع من أجل جعل الكوكب مكتفيًا ذاتيًا. ومن أهم هذه الأولويات بناء مصنع لوقود الصواريخ، مما يجعل المريخ موقعًا متقدمًا للسفر إلى الفضاء، وهنا بدأ بعض العلماء في رؤية المشاكل المتعلقة بخطط ” ماسك “.


 


المشكلة 1: لا يوجد ما يكفي من ثاني أكسيد الكربون لتحويل الغلاف الجوي


قال ماسك إنه يخطط لاستخدام الموارد الطبيعية الموجودة على المريخ لتحويل غلافه الجوي، وتحويل الكوكب إلى مكان أكثر دفئًا ورطوبة مثل الأرض. وتعتمد هذه العملية، التي تسمى الاستصلاح، على فرضية أن المريخ لديه ما يكفي من ثاني أكسيد الكربون للقيام بذلك.


 


تعتبر جزيئات ثاني أكسيد الكربون فعالة في حبس الأشعة تحت الحمراء القادمة من الشمس، وهذا هو السبب وراء ارتفاع درجة حرارة الأرض منذ الثورة الصناعية عندما بدأ البشر في ضخ المزيد من ثاني أكسيد الكربون والغازات الدفيئة الأخرى إلى الغلاف الجوي.

مركبة سبيس إكس


وفي الأساس، ستتضمن عملية إعادة تأهيل المريخ إذابة قممه الجليدية القطبية، مما سيؤدي إلى إطلاق احتياطيات ثاني أكسيد الكربون. يمكن لهذه الجزيئات التي تحبس الحرارة أن تدخل الغلاف الجوي وتدفئ الكوكب بمرور الوقت، وعلى الورق، يبدو الأمر معقولًا، ولكن هناك العديد من المشكلات المتعلقة به، كما قال إدواردز لموقع Insider.


 


أولاً، قال إدواردز، نحن ببساطة لا نملك التكنولوجيا أو الموارد على المريخ لجعل عملية الاستصلاح حقيقة واقعة في المستقبل القريب، وحتى لو فعلنا ذلك، “فمع مثل هذه الافتراضات الأكثر سخاءً، لا يوجد ما يكفي من ثاني أكسيد الكربون على المريخ بحيث يمكنك حشده وخلق جو طويل الأمد”، كما قال إدواردز.


علاوة على ذلك، قال إنه حتى لو كان هناك ما يكفي من جزيئات ثاني أكسيد الكربون لتكوين غلاف جوي سميك مثل الغلاف الجوي للأرض، فإن المريخ يفتقر إلى نواة مغناطيسية من شأنها أن تمنع الغازات الواقية من التآكل بمرور الوقت.


وقد اعترف ” ماسك ” أيضًا بالتحديات التي يواجهها هذا الجزء من الخطة، وقال على منصة X، التي كانت تُعرف سابقًا باسم تويتر قبل أن يشتريها ماسك: “ستكون عملية الاستصلاح بطيئة جدًا بحيث لا تكون ذات صلة بحياتنا. ومع ذلك، يمكننا إنشاء قاعدة بشرية هناك في حياتنا”.


 


المشكلة الثانية: من الصعب إيصال الناس إلى المريخ


معظم البعثات إلى المريخ قد حلقت حول الكوكب أو دارت حوله فحسب، ومن بين المهمات التي حاولت الهبوط، نجحت 40% فقط، ولم يكن هناك أي بشر فيها، وعلى الرغم من أن ماسك أحدث ثورة في أجزاء أخرى من صناعة الصواريخ، إلا أن إرسال صاروخ إلى المريخ “أمر صعب للغاية”، كما قال بروس جاكوسكي، عالم الكواكب والمحقق الرئيسي في القمر الصناعي Mars Maven، لـ Insider.


مركبة فضائية


وقال: “إنه ليس شيئًا يمكنك الذهاب إليه في متجر الزاوية، وتطلب منهم تجميع مركبة فضائية وإطلاقها”، لم تقم المركبة الفضائية بعد برحلة تجريبية ناجحة، ومع ذلك، قال ماسك إنه يخطط لإرسال أول شخص إلى المريخ بحلول عام 2029.

وفي حين أن جاكوسكي معجب بكل ما فعله ماسك لتنشيط الاهتمام العام بالفضاء، فإنه “لا يعتقد أن نهجه في استعمار المريخ واقعي أو حتى معقول أو ذو مصداقية”.




المشكلة 3: ماذا لو كانت هناك حياة على المريخ بالفعل؟


وقال أندرو كوتس، أستاذ الفيزياء في مختبر مولارد لعلوم الفضاء بجامعة كوليدج لندن، إنه إذا نجح ماسك في إرسال البشر إلى المريخ قبل أن ينتهي العلماء من دراسة سطحه، فقد يهدد البشرية “من القيام بأحد أعظم الاكتشافات على الإطلاق”، وذلك للإجابة أخيرًا على السؤال: “هل نحن وحدنا؟”


وقال كوتس، وهو الباحث الرئيسي في مهمة قادمة لاستكشاف الكوكب الأحمر، إن المريخ جذاب لسبب ما، لديها الكثير من الظروف التي تجعلها مكانًا جيدًا للاستقرار، هناك مياه متجمدة على الكوكب يمكن إذابتها لمياه الشرب ولإنتاج المزيد من وقود الصواريخ.


وقال كوتس إن هناك بعض الكيمياء التي يبحث عنها العلماء في بناء مساحات صالحة للعيش، بما في ذلك الكربون والهيدروجين والنيتروجين والأكسجين والفوسفور والكبريت.


 


فقبل ما بين 3 إلى 4.1 مليار سنة، يعتقد العلماء أن المريخ كان يشبه الأرض إلى حد كبير. وكان له غلاف جوي سميك وقائي، وكانت أجزاء معينة منه مغطاة ببحيرات عملاقة من الماء السائل، والتي ربما كانت تحتوي على حياة.


 


وقال كوتس إنه إذا نجح البشر بطريقة ما في إعادة تأهيل المريخ، فإن التغير في مناخه العالمي يمكن أن يعطل التربة والجليد الذي قد يحافظ على أدلة على الحياة الغريبة القديمة، وسيكون ذلك “تخريبًا كونيًا، من وجهة نظري، لتغيير بيئة المريخ عما هي عليه في الوقت الحالي”.


 


المشكلة الرابعة: سيتم قصف أجسادنا بالإشعاع


لا يزال العلماء لا يعرفون كيف ستتعامل أجسادنا وعقولنا مع وجودنا على كوكب مختلف لفترة طويلة من الزمن، ومعظم ما نعرفه يأتي من رواد الفضاء الذين يقيمون في محطة الفضاء الدولية، والتي تقع داخل الغلاف المغناطيسي الواقي للأرض.


قالت راشيل سيدلر، أستاذة علم وظائف الأعضاء التطبيقي وعلم الحركة في جامعة فلوريدا والتي تدرس رواد الفضاء، لـ Insider، إن الخسائر الفسيولوجية للتواجد على محطة الفضاء الدولية “لا تشبه ما قد يحدث أثناء رحلة إلى المريخ”.


وقدرت وكالة ناسا أن رواد الفضاء الذين يسافرون خارج محطة الفضاء الدولية سيتعرضون لكمية من الإشعاع تعادل 150 إلى 6000 من الأشعة السينية على الصدر، اعتمادًا على المدة التي يقضونها في الفضاء وأنواع الإشعاع الكوني التي يتعرضون لها.


وتعتبر أنواع معينة من الإشعاع، مثل الانفجارات الشمسية القوية، أكثر ضررًا من غيرها، مثل الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن ضوء الشمس.

تأثير الفضاء


وقال كوتس إن مستوى الإشعاع الذي يضرب المريخ “من شأنه أن يحرق أي شيء على السطح”، وكتب سيدلر في The Conversation أن الإشعاع الكوني يمكن أن يسبب السرطان، ويضر بالجهاز العصبي والقلب والأوعية الدموية، ويتسبب في تسرب أغشية الدماغ الواقية.


 


المشكلة 5: يمكن أيضًا أن تعبث الجاذبية المنخفضة بجسم الإنسان


هناك قلق آخر أشار إليه سيدلر وهو أننا لا نستطيع الهروب – والذي أدرجته وكالة ناسا على وجه التحديد كمشكلة – وهو انخفاض الجاذبية، والذي يمكن أن يؤثر على نظام الدورة الدموية لدينا، والدماغ، ونظام التوازن.


رواد الفضاء


وأوضح سيدلر أن البشر تطوروا بحيث تمكنوا من تحريك السوائل مثل الدم والماء حول الجسم ضد الجاذبية. وبما أن جاذبية المريخ أقل بنسبة 62.5% من جاذبية الأرض، فسيتعين على أجسامنا تغيير الطريقة التي تتحرك بها السوائل.


وفي رواد الفضاء الذين لاحظتهم حتى الآن، قالت سيدلر إن سوائل الجسم تميل إلى التدفق نحو الرأس والجزء العلوي من الجسم، مما يتسبب في جلوس الدماغ أعلى في الجمجمة، ويمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى تسطيح الجزء الخلفي من أعين رواد الفضاء، مما قد يؤثر على رؤيتهم.


 


المشكلة 6: يمكن أن تكون خسائر الصحة العقلية هائلة


وأخيرا، أعرب العلماء عن قلقهم بشأن مدى تأثير السفر لمسافات طويلة إلى الفضاء على الصحة العقلية للناس، وقال سيدلر إنه بالنسبة للبعثات الفضائية السابقة، اعتمدت ناسا على ديناميكية فريق مبنية بعناية لدعم الصحة العقلية.


لكن ” ماسك ” قال إنه يريد أن تكون حكومة المريخ ديمقراطية مباشرة، وقد يكون وجود مستعمرة في الفضاء دون هيكل هرمي محدد أمرًا صعبًا بالنسبة للناس. وقال سيدلر: “قد تتخيل مستعمرة على المريخ بدون مهام فريقية محددة للغاية، مما قد يواجه الناس صعوبة في القيام بذلك”.


 


وعلى الرغم من هذه القيود، قال سيدلر، الذي يصف نفسه بأنه متفائل، إن العلم الذي يحدث الآن للتخفيف من بعض هذه المخاوف الصحية هو أمر واعد.


 


يتضمن ذلك استخدام الأدوية لتعويض مرض الإشعاع، والمكملات الغذائية للحفاظ على صحة العظام في ظل الجاذبية المنخفضة، والبدلات لمساعدة رواد الفضاء في تدفق الدم، والمزيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى