علوم تكنولوجية

تقرير: أول مشروع للطاقة الحرارية الأرضية لشركة جوجل أصبح جاهزًا للعمل

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “تقرير: أول مشروع للطاقة الحرارية الأرضية لشركة جوجل أصبح جاهزًا للعمل”

تقول جوجل إن مشروع الطاقة الحرارية الأرضية الأول من نوعه يعمل الآن على تغذية الكهرباء الخالية من الكربون (CFE) إلى شبكة نيفادا التي تشغل مراكز البيانات الخاصة بها في المنطقة، وتقول الشركة إن نظام الطاقة الحرارية الأرضية المعزز (EGS) يوفر إمدادات من CFE إلى الشبكة على مدار الساعة، كما إنها خطوة نحو هدف Google المتمثل في تشغيل مراكز البيانات والمكاتب الخاصة بها بالكامل على CFE بحلول عام 2030 ، وفقا لتقرير engadget.  


 


كما تؤكد خلال التقرير، إنها تعمل على تسريع اعتماد EGS كحل للطاقة النظيفة، ولتحقيق هذه الغاية، تعاونت مؤخرًا مع Project InnerSpace، وهي منظمة غير ربحية تركز على إزالة الحواجز التي تحد من التطوير العالمي للطاقة الحرارية الأرضية.


 

وفي الوقت نفسه، تقوم شركة Fervo ببناء موقع EGS فى ولاية يوتا، حيث تتوقع توفير 400 ميجاوات من الكهرباء الخالية من الكربون على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وهو ما يكفى لتزويد ما يصل إلى 300 ألف منزل بالطاقة، وتقول شركة Fervo إن هذا الموقع سيبدأ فى توصيل الطاقة إلى الشبكة في عام 2026 وسيصل إلى الإنتاج على نطاق واسع بعد عامين.


 


 


وبدء المشروع عندما تعاونت جوجل مع شركة Fervo Energy الناشئة للطاقة النظيفة في عام 2021 للعمل على EGS ، على عكس المصادر الأخرى لـ CFE مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، يمكن لمشاريع الطاقة الحرارية الأرضية أن تعمل في أي وقت (مشاريع الطاقة الشمسية، على سبيل المثال، لا يمكنها التقاط الطاقة إلا خلال النهار).


 


وحققت شركة Fervo Energy اختراقًا في مجال الطاقة الحرارية الأرضية في وقت سابق من هذا العام عندما حقق نظامها سجلات التدفق وإنتاج الطاقة لـ EGS ، وكانت قادرة على إنتاج 3.5 ميجاوات من الكهرباء، وهو ما يكفي لتزويد حوالي 2600 منزل بالطاقة ، وقيل إن نتيجة الاختبار هذه هي المرة الأولى التي تثبت فيها شركة طاقة أن EGS قادرة على العمل على نطاق تجاري.


 


وحاول العلماء جعل EGS يعمل منذ السبعينيات، حيث يتطلب نظام الطاقة الحرارية الأرضية الطبيعي مزيجًا من الحرارة ونفاذية الصخور والسوائل لتوليد الكهرباء. 


 


وفي المناطق التي توجد فيها حرارة كافية ولكن ليس بها نفاذية كافية، تقوم EGS بإنشاء النفاذية الأخيرة عن طريق الحفر عميقًا في الأرض وحقن السوائل لإنشاء كسور في الصخور. 


 


وفي موقعها في نيفادا، قامت شركة Fervo بحفر 8000 قدم في الأرض، ثم مددت البئر أفقيًا للوصول إلى المزيد من الخزان الساخن ، وحفرت بئراً أفقياً ثانياً لتقاطع شقوق الصخر ، وتقوم الشركة بضخ الماء البارد من البئر الأول عبر الشقوق إلى البئر الثاني، ويمتص الماء الحرارة من الصخور المحيطة، ويستخدم هذا لتوليد البخار وينتج CFE. 


 


وقد اعترفت وزارة الطاقة أنه على عكس التكسير الهيدروليكي للغاز والنفط، فإن EGS تشكل خطرًا منخفضًا لتلوث المياه ، وعادة ما تكون خزانات EGS أعمق بكثير في الأرض من خزانات النفط والغاز وليست قريبة من المياه الجوفية أو إمدادات مياه الشرب القريبة من السطح، محطات الطاقة الحرارية الأرضية لا تطلق أي مياه على السطح أيضًا. 


 


 


ووجد تقرير صادر عن وزارة الطاقة عام 2019 أنه  من خلال التقدم في التكنولوجيا وكذلك في السياسات والمشتريات يمكن لشركة EGS توليد ما يصل إلى 120 جيجاوات من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 ، وسيكون ذلك كافيًا لتغطية أكثر من 16% من احتياجات الولايات المتحدة المتوقعة من الكهرباء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى