علوم تكنولوجية

أكبر مصنع للرقائق الإلكترونية بالعالم يثير الجدل فى تايوان

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “أكبر مصنع للرقائق الإلكترونية بالعالم يثير الجدل فى تايوان”


من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية فى تايوان فى الثالث عشر من يناير، وسط تقارير عن دخول شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية العملاقة (TSMC)، التى تصنع الرقائق لشركات التكنولوجيا الكبرى مثل أبل وغيرها، إلى معركة الحملة الانتخابية.


وتطالب الصين بأن تايوان جزء من أراضيها وكثفت ضغوطها العسكرية لتأكيد هذه المزاعم، وهذا يشمل تنظيم ألعاب حربية بالقرب من الجزيرة، فى حين يتجادل المرشحون لمنصب نائب الرئيس حول استثمارات الشركة فى الخارج، وزعم مرشح المعارضة أن التوترات مع الصين جعلت تايوان مكانًا خطيرًا للاستثمار.


وفقًا لتقرير صادر عن وكالة رويترز للأنباء، غالبًا ما أشارت الحملة الانتخابية إلى أكبر شركة لتصنيع الرقائق فى العالم باعتبارها الشركة الأكثر أهمية فى الجزيرة، ومع ذلك ناقشت الحملة بشكل متكرر القضايا التى تؤثر على القطاع بما فى ذلك استقرار شبكة الكهرباء ونقص المياه.


وفى مناظرة متلفزة مباشرة، قال جو شو كونج، المرشح لمنصب نائب الرئيس عن حزب الكومينتانج، أكبر حزب معارض فى تايوان، قبل دخول السباق الرئاسى، أنه التقى بمستثمرين أمريكيين سألوا عما إذا كانت ستكون هناك حرب.


ألقى شو كونج باللوم على الحزب الديمقراطى التقدمى الحاكم فى التوترات مع الصين وقال: “إذا لم تتمتع تايوان ببيئة سلمية، فلن يجرؤ أحد على الاستثمار، يريد TSMC الخاص بنا الهروب إلى الخارج. تايوان زائد واحد – مصنع واحد فى تايوان، وواحد فى الخارج، مما يؤدى إلى تفريغ تايوان من أكبر استثماراتها بحسب التقرير..


وتقوم شركة TSMC بالفعل ببناء مصانع فى اليابان وولاية أريزونا الأمريكية، كما تخطط شركة تصنيع الرقائق أيضًا لإنشاء مصنع آخر فى ألمانيا، ومع ذلك أشارت كل من الشركة والحكومة التايوانية مرارًا وتكرارًا إلى أن الجزء الأكبر من التصنيع، بما فى ذلك تصنيع الرقائق الأكثر تقدمًا، سيتم الاحتفاظ به فى الجزيرة.


وأثناء رده على شو كونج، قال مرشح الحزب الديمقراطى التقدمى لمنصب نائب الرئيس هسياو بى خيم، والذى كان أيضًا سفير تايوان الفعلى البارز لدى الولايات المتحدة، أن الاستثمار الأجنبى وصل إلى مستويات قياسية فى ظل إدارة الحزب الديمقراطى التقدمي.


قال بى خيم: “شركة TSMC هى فخر تايوان ولا ينبغى استخدامها للمنافسة السياسية أو الاستهلاك”، كما وصف الشركة بالجبل المقدس الذى يحمى البلاد.


 وأضاف:”نأمل أن تحظى جميع الشركات التايوانية بمباركة الجميع فى عملية التخطيط العالمي”.


وأوضح أيضًا أن TSMC تتخذ قرارات بشأن بصمتها العالمية بناءً على احتياجات الصناعة والعملاء.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى