علوم تكنولوجية

أبل تخطط لطرح ترقيات صحية بسلسلة Watch Series X .. للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “أبل تخطط لطرح ترقيات صحية بسلسلة Watch Series X .. للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة”


منذ إطلاق أول ساعة أبل Watch منذ ما يقرب من عقد من الزمن، في عام 2014، كانت نقاط البيع الرئيسية هي الصحة واللياقة البدنية، وكان أحدثها، Watch Series 9، يتضمن مقياس حرارة لقياس درجة حرارة الجسم لتخطيط الخصوبة، ومستشعر لقياس مستويات الأكسجين في الدم، وخوارزميات لتتبع النوم، ونظام لإجراء تخطيط كهربية القلب.


 


وهناك مجموعة كبيرة من ميزات اللياقة البدنية، حتى أنها تلبي احتياجات المحترفين، والآن، تتطلع شركة أبل إلى تحسين ميزات الصحة واللياقة البدنية في الساعة من خلال الإصدار التالي، Series X، الذي سيحتفل بالذكرى السنوية العاشرة لها.


 


لدى شركة آبل بعض الخطط الكبيرة لتحويل أجهزتها أكثر توجهاً نحو الصحة في عام 2024، والتي تتضمن اكتشاف ارتفاع ضغط الدم وانقطاع التنفس أثناء النوم من خلال ساعتها، وفقًا لتقارير مارك جورمان من بلومبرج.


 


القدرات الصحية الجديدة لساعة أبل Watch


يمكن أن تشتمل السلسلة X، وهو الاسم المحتمل لساعة الذكرى السنوية العاشرة لشركة أبل، على مستشعر لضغط الدم، وعلى الرغم من أنها لن تكون بنفس كفاءة صفعة ضغط الدم التقليدية، إلا أنها يجب أن تخبر المستخدمين إذا كان ضغط الدم لديهم أعلى من المعتاد.


ستقوم الساعة بعد ذلك بتنبيه المستخدمين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم عند ارتفاع ضغط الدم لديهم، وبالإضافة إلى ذلك، قد توفر الميزة مجلة لمساعدة المستخدمين على تتبع هذه الأحداث والتوصية بالتحدث إلى طبيب أو زيارة مكان به سوار قياس ضغط الدم التقليدي لتجنب التفسير الخاطئ للقراءات.


 


ولا يتوقف العمل عند هذا الحد، إذ تعمل شركة أبل على صنع الإصدارات التالية من التكنولوجيا القادرة على قراءة الأرقام الدقيقة لضغط الدم الانقباضي والانبساطي، أما ميزة أخرى لساعة العام المقبل يمكن أن تكون الكشف عن انقطاع التنفس أثناء النوم، والذي يمكن تقدير ما إذا كان شخص ما يعاني من هذه الحالة من خلال قياس أنماط تنفسه. 


 


وتقترح الميزة أن يقوم المستخدم بزيارة الطبيب ولكنه لن يقدم أي علاج، ومع ذلك، قد تسعى الشركة للحصول على موافقة الجهات التنظيمية للسماح للتطبيق بتفسير البيانات للمستخدمين، مما قد يفتح خيارات العلاج في المستقبل، لكن تلك الميزة الوحيدة التي لا تزال بعيدة


 


وتعمل شركة أبل أيضًا على مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم وقررت اتباع نهج مماثل كما هو الحال مع ضغط الدم، وبدلاً من تقديم بيانات دقيقة، فإنه سيبحث عن الاتجاهات ويقترح الإجراءات التي يجب على مرتديها اتخاذها. ومع ذلك، هذه الميزة لا تزال قيد التطوير وقد لا تكون جاهزة لبعض الوقت.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى