Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

FDA تكشف عن مشكلات سلامة فى مختبر إيلون ماسك لتجارب شريحة الدماغ

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “FDA تكشف عن مشكلات سلامة فى مختبر إيلون ماسك لتجارب شريحة الدماغ”

تخضع شركة Neuralink التابعة لإيلون ماسك للتحقيق بسبب مشاكل تتعلق بحفظ السجلات وضوابط الجودة للتجارب على الحيوانات بعد أقل من شهر من بدء التجارب البشرية، حيث حددت إدارة الغذاء والدواء (FDA) هفوات في منشأة أبحاث الحيوانات التابعة للشركة في كاليفورنيا، والتي تعرضت سابقًا لانتقادات بسبب “اختبار فاشل” لشريحة الدماغ على القرود.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، زار المفتشون المختبر لمدة 10 أيام في يونيو، وعثروا على قائمة من المشكلات بما في ذلك سجلات المعايرة المفقودة للأدوات مثل مقياس الرقم الهيدروجيني المستخدم في إحدى الدراسات وجهاز مراقبة العلامات الحيوية.


 


ولم يجد تفتيش مماثل في منشأة Neuralink في تكساس أي مشاكل، وفقا لسجلات الوكالة، وأجرت شركة Neuralink تجارب على مئات الحيوانات مثل الخنازير والأغنام والفئران والجرذان، بالإضافة إلى القرود.


 


ويأتي التقرير بعد أيام من إعلان ماسك أن أول شخص يتلقى غرسة Neuralink قد تعافى ويمكنه تحريك مؤشر فأرة الكمبيوتر بعقله.


 


وتعد زيارات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، التي تمت العام الماضي في الفترة من 12 إلى 22 يونيو، هي عمليات التفتيش المسجلة الوحيدة لمنشأتي الشركة.


 


تمت مشاركة تقارير المفتش مع رويترز بواسطة Redica Systems، وهي شركة لتحليل البيانات تحصل على تقارير الامتثال لإدارة الغذاء والدواء من خلال طلبات السجلات المفتوحة.


 


وقال جيري إل تشابمان، أحد كبار خبراء الجودة في شركة Redica Systems: “تظهر هذه المشكلات عدم الاهتمام بالتفاصيل”.


 


كما أن غالبية المشاكل التي حددها مفتشو إدارة الغذاء والدواء تتعلق بالقواعد المخبرية الأساسية بشأن الاستخدام السليم للمعدات.


 


وبحسب ما ورد، أدت “التجارب الفاشلة” على القرود إلى ترك الحيوانات على قيد الحياة أثناء معاناتها من نزيف في المخ، وفقًا لتقارير تعود إلى ديسمبر 2022، قبل أشهر من تفتيش إدارة الغذاء والدواء.


 


وبينما كان ” ماسك ” يسرع موظفيه لإحراز تقدم في اختبار شريحة الدماغ، زُعم أن جراح الأعصاب استخدم كمية أكبر بكثير من الغراء الحيوي مما هو مطلوب، وتسربت المادة اللاصقة إلى جمجمة القرد مما تسبب في نزيف دماغه.


 


وقال موظف سابق في شركة Neuralink سابقًا، “لم يكن هناك سبب” لاستخدام الغراء في جمجمة القرد أثناء الجراحة.


 


يُزعم أن موظفي المختبر “أبقوا الحيوانات التي تعاني على قيد الحياة دون سبب، وتسبب سوء التصرف في نزيف أدمغة القرود”، وفقًا لملاحظات المختبر والموظف السابق في شركة Neuralink، وتمت التضحية بجميع الحيوانات المستخدمة في اختبارات Neuralink.


 


وكانت قدمت مجموعة الدفاع عن رعاية الحيوان، لجنة الأطباء للطب المسؤول، شكوى رسمية إلى كل من وزارة الزراعة الأمريكية وإدارة الغذاء والدواء بشأن الانتهاكات المزعومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى