Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

هل تفوز الولايات المتحدة فى السباق القمرى مع الصين؟ تقرير يجيب

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “هل تفوز الولايات المتحدة فى السباق القمرى مع الصين؟ تقرير يجيب”


كانت الولايات المتحدة والصين قد أعلنتا عام 2018 بالتناوب عن خططهما المتعلقة بالهبوط على سطح القمر.


 

ومرت 5 أعوام منذ انطلاق السباق القمري وبدا أولا أن البرنامج القمري الأمريكي، الذي أعلن أنه سيتحقق بحلول عام 2024، يتقدم كثيرا على البرنامج القمري الصيني الذي يقضي بهبوط رواد الفضاء على القمر بحلول عام 2030، لكن الأوضاع تغيرت اليوم، واتضح أن برنامج “أرتيمس – 3” صار يواجه مشاكل، أما برنامج Chinese Lunar Exploration Program فيسعى باطراد إلى هدفه المنشود.


 


وفي حقيقة الأمر كانت لدى الولايات المتحدة عام 2019 أفضلية جادة، مقارنة ببلدان أخرى وكان صاروخ SLS الفائق الثقل قد مر بالمرحلة الختامية لتطويره، أما مركبة “أوريون” القمرية فكانت جاهزة عمليا لذلك اعتقد معظم الخبراء أن هبوط الرواد الأمريكيين على سطح القمر عام 2024 أمر واقع تماما.


 


وشاطرتهم رأيهم وكالة “ناسا” والحكومة الأمريكية. ولم تتغير الأوضاع بعد مرور 4 أعوام حيث أكد الصاروخ الفائق الثقل ومركبة “أوريون” في نوفمبر عام 2022 كل مواصفاتهما السابقة خلال التحليق الاختباري، لكن في أبريل من العام نفسه أعلن رئيس “ناسا” بيل نلسون أنه يعوّل على أن يهبط رواد الفضاء الأمريكيون على القمر نهاية عام 2025 أو مطلع عام 2026، وذلك بعد توقيع اتفاقية مع شركة “سبيس إكس” بشأن تطوير منظومة Starship Human Landing System.


 


وكان يفترض أن تصنع منصة الهبوط على القمر من المرحلة  الثانية لصاروخ Starship مع شرط أن تضاف إليها محركات خاصة  تمكّن رواد الفضاء من الهبوط على سطح القمر من ارتفاع 50 مترا.


 


وكان يفترض أن تحاول Starship HLS الهبوط غير المأهول على القمر عام 2024، لكن مركبة “ستارشيب” لم تحقق إلى حد الآن  حتى تحليقا مداريا واحدا، ناهيك عن تجربة نسخة قمرية منها وتجربة عملية التزود بالوقود في الفضاء وتحقيق رحلة قمرية اختبارية وتجربة منظومة الهبوط على سطح القمر، وفقا لتقرير RT . 


 


وقامت “سبيس إكس” في 20 أبريل الماضي بمحاولة إطلاق مركبة “ستارشيب” التي انتهت، حسب “سبيس إكس”، بنجاح جزئي حيث تم تفجير الصاروخ بعد وصوله إلى ارتفاع 39 كيلومترا


 


والآن قررت “ناسا” إيجاد مركبة احتياطية ستحل محل Starship HLS في حال  تستمر في مواجهة مشاكل ووقعت اتفاقية مع شركة Blue Origin بـ 3.4 مليار دولار بشأن تطوير منصة جديدة للهبوط على سطح القمر.


 

فيما يتعلق بالبرنامج القمري الصيني فإنه لا يزال سريا لكن الأنباء الواردة من الصين تدل على أن العمل على المشروع القمري جار على قدم وساق، مع العلم أن موعد هبوط الرواد الصينيين لم يطرأ عليه أي تعديل، وهو ما زال في عام 2030 حيث يخطط لأن يهبط على القمر رائدان صينيان ويقودان روفرا مأهولا.


 


وسيتضح الأمر حين ستبدأ اختبارات صاروخ Changzheng 10 الصيني الفائق الثقل الذي تم تصميمه خصيصا  لتحقيق بعثات قمرية مأهولة وجميعنا لا يزال يأمل بأن نشهد نهاية المطاف عملية ناجحة لهبوط رواد الفضاء على سطح القمر أيما كانت جنسيتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى