علوم تكنولوجية

ناسا تخطط لتمديد مهمة مركبتها على القمر على أمل جمع المزيد من البيانات

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “ناسا تخطط لتمديد مهمة مركبتها على القمر على أمل جمع المزيد من البيانات”


يخطط العلماء ومقاولو القطاع الخاص لتمديد مهمة مسبار أوديسيوس إلى “ليلة قمرية” باردة، مراهنين على احتمالات أن المرحلة المظلمة للقمر التي تقل عن -300 درجة فهرنهايت لن تنهى عمر المركبة.


 


 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قالت شركة Intuitive Machines المتعاقدة مع وكالة ناسا إن أوديسيوس ستتوقف قريبًا في ليلة قمرية مدتها أسبوعين، مما سيفقدها إمكانية الوصول إلى الطاقة الشمسية، ويمكن أن تؤدي إلى تدهور خطير ليس فقط لبطاريات المسبار ولكن أجهزتها الداخلية أيضًا.


 


 


وصفها الرئيس التنفيذي لشركة Intuitive Machines بأنها مهمة استكشافية ناجحة، حيث هبطت مركبة “أوديسيوس” البالغة قيمتها 118 مليون دولار على الصخور مما أثار قلق التحكم في المهمة، وانقطعت أجزاء من معدات الهبوط عند الاصطدام بسطح القمر.


 


 


وصف ستيف ألتيموس، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Intuitive Machines، أهداف Odysseus، أو “Odie” باختصار، بأنها في الأساس اختبار لأنظمة جديدة للسفر إلى القمر، واستكشاف مواقع هبوط جديدة وأكثر تحديًا على سطح القمر، قبل خطط ناسا لـ عودة البشر إلى القمر عام 2025.


 


وقال ألتيموس في الحدث الصحفي الذي تم بثه مباشرة: “لقد أنجزنا ذلك”، وتابع ألتيموس: «ما فعلناه بهذه المهمة هو تغيير جذري في اقتصاديات الهبوط على القمر».


 


 


ووصف الرئيس التنفيذي أهداف شركته من المشروع القمري الذي تموله وكالة ناسا والذي تبلغ قيمته 118 مليون دولار بأنه “محاولة إنشاء عمل يمثل رصيدًا وطنيًا للولايات المتحدة”.


 


 


تم تكليف مركبة Odysseus، التي انطلقت في 15 فبراير على متن صاروخ SpaceX Falcon 9 من مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا، بتسليم ستة أدوات علمية تابعة لناسا إلى موقع بالقرب من القطب الجنوبي للقمر.


 


 


قال ألتيموس إنه على الرغم من بعض العوائق، أصبحت جميع تلك الحمولات الست جاهزة للعمل في نهاية المطاف، مما يوفر توجيهات الملاحة وبيانات الدفع، إلى جانب القياسات الرئيسية الأخرى اللازمة “لإعادة بناء المهمة” بالكامل لإكمال استكشافها.


 


 


وتم تمويل مهمة أوديسيوس، التي يطلق عليها اسم IM-1، كجزء من مبادرة خدمات الحمولة القمرية التجارية (CLPS) التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية وحملة Artemis التابعة لها لإعادة رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر.


 


 


هبطت أوديسيوس عند خط عرض حوالي 80 درجة جنوبًا، بالقرب من القطب الجنوبي للقمر، مسجلة كميات كبيرة من البيانات أثناء تحركها، معلومات مهمة ستساعد يومًا ما في إرسال مهمات روبوتية وبشرية أكثر تقدمًا إلى القمر.


 


 


لكن المركبة هبطت على مسافة صغيرة وعلى ارتفاع أعلى من هدفها المقصود، وهو فوهة Malapert A، على بعد 185 ميلاً من القطب الجنوبي للقمر، وكانت النتيجة، في 22 فبراير 2024، اصطدامًا بسطح القمر بسرعة أعلى من المقصود، والتي أدت لكسر أحد ساقيها وانقلابها على جانبها، ومع ذلك مازالت في حالة جيدة وتمكنت من جمع بعض البيانات والآن قررت ناسا تمديد المهمة للحصول على المزيد من البيانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى