Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

مطالبة شركات الذكاء الاصطناعى بإدراج استخدامها للمواد المحمية بحقوق الطبع والنشر

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “مطالبة شركات الذكاء الاصطناعى بإدراج استخدامها للمواد المحمية بحقوق الطبع والنشر”


قدم عضو الكونجرس الأمريكي آدم شيف مشروع قانون الكشف عن حقوق الطبع والنشر للذكاء الاصطناعي، حيث سيتطلب مشروع القانون من شركات الذكاء الاصطناعي تحديد كل عمل محمي بحقوق الطبع والنشر في مجموعات البيانات الخاصة بها.


ووفقًا لما ذكره موقع “engadget”، قال عضو الكونجرس شيف في بيان، “يتمتع الذكاء الاصطناعي بإمكانات مدمرة لتغيير اقتصادنا ونظامنا السياسي وحياتنا اليومية.. ويجب علينا أن نوازن بين الإمكانات الهائلة للذكاء الاصطناعي والحاجة الماسة إلى المبادئ التوجيهية الأخلاقية والحماية.”


وأضاف أن مشروع القانون “يدعم الابتكار مع حماية حقوق ومساهمات المبدعين، ويضمن أنهم على دراية عندما يساهم عملهم في مجموعات بيانات التدريب على الذكاء الاصطناعي، لكن يتعلق الأمر باحترام الإبداع في عصر الذكاء الاصطناعي والجمع بين التقدم التكنولوجي والعدالة”.


كما أن منظمات مثل جمعية صناعة التسجيلات الأمريكية (RIAA)، SAG-AFTRA وWGA أبدت دعمها لمشروع القانون.




إذا تم إقرار قانون الكشف عن حقوق الطبع والنشر للذكاء الاصطناعي، فستحتاج الشركات إلى تقديم جميع البيانات ذات الصلة المستخدمة إلى سجل حقوق الطبع والنشر قبل 30 يومًا على الأقل من تقديم أداة الذكاء الاصطناعي للجمهور.




وسيتعين عليهم أيضًا تقديم نفس المعلومات بأثر رجعي لأي أدوات موجودة وإجراء التحديثات إذا قاموا بتغيير مجموعات البيانات بشكل كبير.




سيؤدي عدم القيام بذلك إلى قيام مكتب حقوق الطبع والنشر بإصدار غرامة، ويعتمد العدد الدقيق على حجم الشركة والمخالفات السابقة.




لن يفعل هذا أي شيء لمنع منشئي الذكاء الاصطناعي من استخدام الأعمال المحمية بحقوق الطبع والنشر، ولكنه سيوفر الشفافية بشأن المواد التي أخذوا منها.

يمكن لمشروع القانون أيضًا أن يمنح الشركات والفنانين صورة أوضح عند التحدث علنًا ضد انتهاك حقوق الطبع والنشر أو رفع دعوى قضائية بشأنه.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى