علوم تكنولوجية

متى نصل للحد الأقصى للطاقة الشمسية؟ وهل يمكن الاستعداد لها؟

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “متى نصل للحد الأقصى للطاقة الشمسية؟ وهل يمكن الاستعداد لها؟”


تكتسب الشمس قوتها تدريجيًا مع اقترابها من أعلى معدل لنشاطها، الحد الأقصى للطاقة الشمسية، خلال دورتها الشمسية التى تبلغ 11 عامًا تقريبًا، وتشير الدورة الشمسية إلى فترة من النشاط الشمسى يحركها المجال المغناطيسى للشمس، وتتميز بتكرار وشدة البقع الشمسية المرئية على السطح.


 


ووفقا لما ذكره موقع “space”، فإن العلماء لن يكونوا قادرين على التأكد مما إذا كان الحد الأقصى للطاقة الشمسية قد حدث إلا بعد سبعة أشهر على الأقل.


 


كشف خبراء الطاقة الشمسية التابعين لمركز تنسيق الطقس الفضائى (SSCC) التابع لوكالة الفضاء الأوروبية عن سبب حدوث ذلك، قائلين: “يتم حساب الحد الأقصى باستخدام رقم البقع الشمسية المصقول لمدة 13 شهرًا (مما يعنى أنه لكل شهر تستخدم قيمة ستة أشهر قبل وستة أشهر بعد ذلك)، وأضافوا “القيمة الدقيقة لهذه الكمية للوقت T معروفة بعد 6 أشهر فقط.”


 


كما يعرف العلماء ما إذا كان الحد الأقصى للطاقة الشمسية قد تم تحقيقه فى شهر معين فقط إذا كانت أعداد البقع الشمسية فى الشهر التالى أقل، وبالتالى من المستحيل معرفة ذلك قبل سبعة أشهر من حدوث هذا الانخفاض.


على سبيل المثال، لنفترض أن الحد الأقصى للطاقة الشمسية قد حدث فى فبراير 2024، سيحتاج العلماء إلى بيانات عدد البقع الشمسية من الأشهر الستة السابقة، وشهر فبراير 2024، والأشهر الستة التالية والتى ستأخذنا إلى أغسطس 2024، لذلك سيتعين علينا الانتظار حتى سبتمبر 2024 حتى نتمكن من الإعلان بشكل نهائى عن أن الحد الأقصى للطاقة الشمسية قد حدث فى فبراير 2024.


 


ويضيف علماء الطاقة الشمسية فى وكالة الفضاء الأوروبية أنه فى بعض الأحيان يمكن للشمس أن تخدعنا؛ حتى عندما نعتقد أننا وصلنا إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية، فإن النشاط المتزايد يتبين أنه ما يعرف بالحد الأقصى المحلى فقط، ولا يمثل الدورة بأكملها.


 


 يمكن أن تشهد دورات البقع الشمسية أيضًا “حدًا أقصى مزدوجًا”، يُسمى فجوة جينيفيشيف، مما يعنى أن الذروة الأولى قد لا تكون الأعلى ويمكن أن تتبعها قمة كبيرة أخرى.


 


فى الوقت الحالى، تشير توقعات مركز البيانات العالمى لمؤشر البقع الشمسية والرصدات الشمسية طويلة المدى (SILSO) فى المرصد الملكى البلجيكى إلى حد أقصى بين منتصف عام 2024 ونهاية عام 2025. 


 


وفى الوقت نفسه، مركز التنبؤ بالطقس الفضائى التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى (NOAA) يقدر أن الحد الأقصى للطاقة الشمسية يمكن أن يحدث بين أواخر عام 2024 وأوائل عام 2026.


 


وتتسبب هذه الطاقة الشمسية فى حدوث الشفق القطبى عندما تنحرف الجزيئات النشطة من الرياح الشمسية نحو قطبى الأرض بواسطة المجال المغناطيسى لكوكبنا، حيث تتفاعل الجسيمات النشطة بعد ذلك مع الذرات والجزيئات الموجودة فى غلافنا الجوي.


 


مما يؤدى إلى ترسيب الطاقة، مما يتسبب فى تألق ألوان فى غلافنا الجوى، ويتم تحديد ألوان الشفق المختلفة من خلال التركيب الكيميائى للغلاف الجوى للأرض، ولكن المقلق فى الأمر هو ما قد تسببه من تداخل مع إشارات الراديو والاقمار الصناعية والتأثير على الشبكات والكهرباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى