علوم تكنولوجية

لجنة التجارة الفيدرالية تقاضى أمازون بسبب ممارساتها الاحتكارية.. اليوم

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “لجنة التجارة الفيدرالية تقاضى أمازون بسبب ممارساتها الاحتكارية.. اليوم”


رفعت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) دعوى قضائية ضد الاحتكار ضد أمازون اليوم في محكمة مقاطعة غرب واشنطن، مع انضمام 17 ولاية إلى الوكالة الفيدرالية، ولم تكن هذه القضية مفاجئة (يقال إن لجنة التجارة الفيدرالية كانت على وشك رفع دعوى قضائية في أواخر أغسطس)، لكن تفاصيلها لم تكن معروفة بعد.


 


وتتهم لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) بائع التجزئة عبر الإنترنت بممارسات احتكارية، بما في ذلك منع التجار من تقديم أسعار أقل على منصات أخرى وإجبارهم على استخدام خدمة أمازون اللوجستية إذا أرادوا أن يتم تضمينهم في امتيازات الشحن الرئيسية للعملاء، ويُزعم أن هذه الممارسات المانعة للمنافسة أدت إلى ارتفاع الأسعار وتجربة تسوق رديئة ، وفقا لتقرير engadget.  


 


وتصف الدعوى “العقوبات المتبادلة التي تفرضها أمازون على البائعين ورسوم البائع المرتفعة” التي تجبر البائعين على “استخدام أسعار أمازون المتضخمة كحد أدنى للأسعار في كل مكان آخر”. تقول الشكوى: “إن النظام العقابي الذي تتبعه أمازون يشوه إشارات السوق الأساسية: إحدى الطرق التي يستجيب بها البائعون لارتفاع رسوم أمازون هي زيادة أسعارهم خارج أمازون”.


 


وقالت لينا خان، رئيسة لجنة التجارة الفيدرالية، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز: “تسعى الدعوى القضائية اليوم إلى محاسبة أمازون على هذه الممارسات الاحتكارية واستعادة الوعد المفقود بالمنافسة الحرة والنزيهة” .


 


وجاء في الدعوى القضائية أن “أمازون محتكرة “إنها تستغل احتكاراتها بطرق تعمل على إثراء أمازون ولكنها تلحق الضرر بعملائها سواء عشرات الملايين من الأسر الأمريكية التي تتسوق بانتظام في متجر أمازون الكبير عبر الإنترنت، أو مئات الآلاف من الشركات التي تعتمد على أمازون للوصول إليهم”.


 


وتشمل الولايات الـ 17 المنضمة إلى لجنة التجارة الفيدرالية نيويورك وكونيتيكت وبنسلفانيا وديلاوير وماين وميريلاند وماساتشوستس وميشيغان ومينيسوتا ونيفادا ونيو هامبشاير ونيوجيرسي ونيو مكسيكو وأوكلاهوما وأوريجون ورود آيلاند وويسكونسن.


 

كانت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) تراقب أمازون منذ عدة سنوات، وهذا هو الإجراء الرابع الذي تتخذه الوكالة ضد الشركة هذا العام ، وقامت أمازون بتسوية دعوى قضائية سابقة (بمبلغ 30.8 مليون دولار) تم رفعها في شهر مايو بشأن مخاوف خصوصية أطفال Alexa والتطفل على كاميرات Ring. في يونيو، ورفعت لجنة التجارة الفيدرالية دعوى قضائية ضد بائع التجزئة مرة أخرى ، زاعمة أن الشركة خدعت العملاء للتسجيل في اشتراكات Prime ثم جعلت من الصعب إلغاءها.


 


وزعمت أمازون أن إجراءات لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) خارجة عن الخط، و قال ديفيد زابولسكي، نائب الرئيس الأول للسياسة العامة العالمية والمستشار العام في أمازون: “توضح الدعوى المرفوعة اليوم أن تركيز لجنة التجارة الفيدرالية قد ابتعد بشكل جذري عن مهمتها المتمثلة في حماية المستهلكين والمنافسة” . “إن الدعوى القضائية التي رفعتها لجنة التجارة الفيدرالية اليوم خاطئة من حيث الوقائع والقانون، ونحن نتطلع إلى رفع هذه القضية في المحكمة.”


 


من المرجح أن تصورها رواية وسائل الإعلام حول الدعوى على أنها مباراة لقب طال انتظارها بين خان وأمازون. اكتسب رئيس لجنة التجارة الفيدرالية شهرة من خلال نشر ورقة بحثية في مجلة Yale Law Journal لعام 2017 تقول إن قوانين مكافحة الاحتكار الأمريكية لم تتمكن من كبح جماح عملاق التكنولوجيا بشكل مناسب ، وقد ساعد ذلك في بدء حوار وطني حول ما إذا كانت قوانين مكافحة الاحتكار في البلاد مستعدة للتعامل مع عمالقة وادي السيليكون المعاصرين.


 


ولكن الأهم من تأطير البطولة الفردية، أن المواجهة ستكون بمثابة اختبار للمنظمين في واشنطن وأمازون، حيث تختبر الوكالة الفيدرالية سلطتها ويواجه بائع التجزئة معركته السياسية الأكثر أهمية حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى