Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

كيف تخطط جوجل لاستخدام ميزة ANC بسماعاتها الذكية لمراقبة معدل ضربات القلب

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “كيف تخطط جوجل لاستخدام ميزة ANC بسماعاتها الذكية لمراقبة معدل ضربات القلب”

شاركت جوجل تفاصيل حول أبحاثها في مجال”مجال تخطيط التحجم الصوتي” (APG)، حيث ستمكن هذه التقنية عملاق التكنولوجيا من إضافة إمكانات مراقبة معدل ضربات القلب إلى سماعات الرأس وسماعات الأذن التي تعمل بميزة “إلغاء الضوضاء النشطة” (ANC) “من خلال ترقية بسيطة للبرامج”.


 


وبحسب موقع TOI الهندى، ففي منشور على مدونة، تدعي جوجل أن “قناة الأذن [هي] موقع مثالي لاستشعار الصحة”، وأشارت الشركة أيضًا إلى أن شريان الأذن العميقة “يشكل شبكة معقدة من الأوعية الصغيرة التي تتخلل القناة السمعية على نطاق واسع”.


كيف سيعمل تخطيط التحجم الصوتي


توضح جوجل أن هذه التقنية تعمل عن طريق “إرسال إشارة فحص بالموجات فوق الصوتية منخفضة الكثافة من خلال مكبرات صوت سماعة الرأس ANC”، و”تؤدي هذه الإشارة إلى إطلاق أصداء يتم استقبالها عبر ميكروفونات التغذية المرتدة الموجودة فى السماعات”، وأضافت الشركة: “لقد لاحظنا أن إزاحة جلد قناة الأذن الصغيرة واهتزازات نبضات القلب تعدل أصداء الموجات فوق الصوتية هذه”.


كيف تستخدمها جوجل في سماعات الأذن وسماعات الرأس ANC


أنشأت جوجل نموذجًا يمكنه معالجة التعليقات وتحويلها إلى قراءة لمعدل ضربات القلب، بالإضافة إلى قياس تقلب معدل ضربات القلب (HRV)، تعمل هذه التقنية عند تشغيل الموسيقى وحتى مع وجود “أختام سيئة لسماعات الأذن”.


ومع ذلك، فقد تأثر هذا النموذج بحركة الجسم، وواجهت جوجل نهجًا متعدد النغمات، يعمل هذا كأداة معايرة “للعثور على أفضل تردد يقيس معدل ضربات القلب، واستخدام أفضل تردد فقط للحصول على شكل موجة نبضية عالية الجودة” بحسب الشركة.


 


وأجرت جوجل أيضًا مجموعتين من الدراسات مع 153 شخصًا اكتشفت فيها الشركة أن APG “يحقق معدل ضربات قلب دقيقًا بشكل ثابت (3.21% متوسط خطأ بين المشاركين في جميع سيناريوهات النشاط) وتقلب معدل ضربات القلب (2.70% متوسط خطأ في الفاصل الزمني بين النبضات).


 


بالمقارنة مع أجهزة استشعار معدل ضربات القلب الموجودة، لا تتأثر دقة APG بلون البشرة، كما أنها لا تتأثر بحجم قناة الأذن و”ظروف الختم دون المستوى الأمثل”، وتعتقد جوجل أيضًا أن هذا النهج أفضل من إضافة أجهزة استشعار مخطط التحجم الضوئي (PPG) ومخطط كهربية القلب (ECG) التقليدية، بالإضافة إلى وحدة التحكم الدقيقة في سماعات الرأس / سماعات الأذن.


 


وتوضح الشركة: “تعمل APG على تحويل أي سماعات رأس TWS ANC إلى سماعات استشعار ذكية مع ترقية بسيطة للبرامج، وتعمل بقوة عبر أنشطة المستخدم المختلفة، إشارة الموجة الحاملة للاستشعار غير مسموعة تمامًا ولا تتأثر بتشغيل الموسيقى، والأهم من ذلك، أن APG يمثل معرفة جديدة في مجال البحوث الطبية الحيوية والمتنقلة ويفتح إمكانيات جديدة للاستشعار الصحي منخفض التكلفة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى