علوم تكنولوجية

عودة كبسولة فاردا الفضائية للأرض بعد نجاح تصنيع الدواء فى الفضاء

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “عودة كبسولة فاردا الفضائية للأرض بعد نجاح تصنيع الدواء فى الفضاء”

حصلت شركة Varda Space Industries الأسبوع الماضى على إذن من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) لهبوط الكبسولة من مهمتها W-1 في شمال ولاية يوتا.وتعد فاردا هى الشركة الخاصة بمشروع التصنيع فى الفضاء ومن ضمنها تصنيع الدواء نظرا للامتيازات الموجودة فى غياب الجاذبية، وفقا لتقرير سبيس . 


 


وقال التقرير إنه إذا سارت الأمور وفقًا للخطة، فإن كبسولة W-1 المخروطية التي يبلغ عرضها 3 أقدام (0.9 متر) ستعود إلى الغلاف الجوي للأرض غدا الأربعاء حسبما أعلنت فاردا، وستهبط المركبة تحت المظلات في أحد موقعين عسكريين أمريكيين غرب مدينة سولت ليك  منطقة يوتا للاختبار والتدريب (UTTR) أو ساحة Dugway Proving Ground المجاورة. 


 


وتوفر فاردا للعملاء فرصة تصنيع منتجات مثل الأدوية فى الفضاء، وهي بيئة فريدة ذات مزايا كبيرة، وفقًا للشركة.


 


وتنبع هذه الفوائد في المقام الأول من نقص قوى الحمل الحراري والترسيب، فضلاً عن القدرة على تشكيل هياكل أكثر كمالا بسبب غياب ضغوط الجاذبية ، كما يقول موقع فاردا يتم حبس هذه التأثيرات في المادة، عادة من خلال تبلور المادة، قبل إعادتها إلى الأرض .


 


وتحدث هذه التفاعلات في المدار على متن كبسولات السلسلة W التابعة للشركة، والتي تم تصميمها للنجاة من الرحلة النارية عبر الغلاف الجوي للأرض في نهاية المهمة.


 


وتم إطلاق أول كبسولة لفاردا في يونيو 2023، كواحدة من الحمولات العديدة في مهمة مشاركة الرحلات Transporter-8 التابعة لشركة SpaceX أثناء وجودها في المدار،  وقامت كبسولة W-1 بزراعة بلورات من عقار ريتونافير، وهو دواء مضاد للفيروسات يستخدم لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الوبائي.


 


وخطط فاردا في الأصل لإعادة الكبسولة وحمولتها الثمينة إلى الوطن بعد شهر أو شهرين، لكنه واجه صعوبة في الحصول على موافقة إعادة الدخول من إدارة الطيران الفيدرالية والجيش الأمريكي، وجاء هذا الإذن أخيرا في الأسبوع الماضي.


 


وتم دمج كبسولة Varda في القمر الصناعي Rocket Lab Photon، الذي يوفر الطاقة والدفع والملاحة والاتصالات وغيرها من الخدمات الحيوية، و سيضرب الفوتون الغلاف الجوي للأرض غدا أيضًا، لكن معظمه سيحترق في طريقه إلى الأسفل، وسيكون هبوط W-1 هو المرة الثانية خلال أقل من خمسة أشهر التي تهبط فيها مركبة فضائية في شمال ولاية يوتا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى