علوم تكنولوجية

صفقة استحواذ أمازون على iRobot مقابل 1.7 مليار دولار تخضع للتحقيق فى الاتحاد الأوروبى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “صفقة استحواذ أمازون على iRobot مقابل 1.7 مليار دولار تخضع للتحقيق فى الاتحاد الأوروبى”


تحقق المفوضية الأوروبية في عملية الاستحواذ البالغة 1.7 مليار دولار على iRobot ، التى تصنع مكنسة Roomba ، من قبل أمازون بسبب مخاوف بشأن المنافسة فى سوق الفراغ الآلى.


 


وتشعر المفوضية الأوروبية بالقلق من أن أمازون قد تحد من قدرة منافسي iRobot على بيع منتجاتهم على منصتها وأن أمازون قد تعطي الأولوية لمنتجات iRobot في نتائج البحث أو تفرض رسومًا أكبر على الإعلان عن المنتجات المنافسة.


 


وعلاوة على ذلك، هناك مخاوف بين السلطات فيما يتعلق بإمكانية قيام أمازون بتقييد منافسي iRobot من استخدام واجهات برمجة تطبيقات Alexa القادمة والحصول على شهادة “Works with Alexa”، هذا لأن التحكم الصوتي مع المساعد يعد ميزة بيع مهمة للمكانس الروبوتية.


 


وتدرس اللجنة أيضًا الميزة المحتملة التي قد تكسبها أمازون في السوق عبر الإنترنت والأسواق المتعلقة بالبيانات من خلال الوصول إلى بيانات مستخدمي iRobot ، مما قد يمنحهم ميزة غير عادلة. قد تستخدم أمازون هذه المعلومات لتخصيص إعلاناتها واستهدافها بشكل أكثر فعالية. قد يجعل هذا الأمر أكثر صعوبة على منافسي أمازون لدخول السوق وقد يؤدى فى النهاية إلى إلحاق الضرر بالمستهلكين.


 


وقالت المتحدثة باسم أمازون ألكسندرا ميلر في بيان: “نواصل العمل من خلال العملية مع المفوضية الأوروبية ونركز على معالجة أسئلتها وأي مخاوف محددة في هذه المرحلة”، وأضافت: “تقدم iRobot ، التي تواجه منافسة شديدة من موردي المكانس الكهربائية الآخرين، منتجات عملية ومبتكرة. نعتقد أن أمازون يمكنها أن تقدم لشركة مثل iRobot الموارد لتسريع الابتكار والاستثمار في الميزات الهامة مع خفض الأسعار للمستهلكين “.


 


وستعالج المفوضية الأوروبية المخاوف من خلال العمل مع سلطات المنافسة الأخرى وسيكون أمامها حتى 15 نوفمبر لاستكمال نتائجها. في العام الماضي ، بدأت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية أيضًا تحقيقًا في شراء أمازون، وأعلنت أمازون عن استحواذها على iRobot في أغسطس من العام الماضي. تمتلك بالفعل عددًا من شركات المنزل الذكي ، بما في ذلك Ring و Blink و Eero.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى