Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
علوم تكنولوجية

رائدة فضاء تكشف كيف تحضر قهوتها الصباحية فى ظل انعدام الجاذبية

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “رائدة فضاء تكشف كيف تحضر قهوتها الصباحية فى ظل انعدام الجاذبية”


كشفت سامانثا كريستوفوريتي، رائدة الفضاء في وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، كيف حضرت قهوتها الصباحية في ظل انعدام الجاذبية خلال فترة وجودها على محطة الفضاء الدولية (ISS)، وباستخدام “كوب فضائي” مصمم خصيصًا، تمكنت كريستوفوريتي من احتساء مشروبها الصباحي دون صعوبة، حتى أثناء دورانها على ارتفاع 250 ميلاً (420 كيلومترًا).


كوب القهوة الفضائى


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تُظهر اللقطات رائدة الفضاء الإيطالية وهي تصب قهوتها بعناية من كيس مغلق في الكوب ذو شكل غريب، هذا الاختراع يسمح للمقيمين على محطة الفضاء الدولية بالاستمتاع ببعض متع الحياة البسيطة على الأرض.


اتخذت اللقطات الخاصة بكوب القهوة العام الماضي خلال إقامة كريستوفوريتي في المدار لمدة 170 يومًا، والتي أصبحت خلالها أول امرأة تقود محطة الفضاء الدولية.


وصلت كريستوفوريتي إلى محطة الفضاء الدولية في 27 أبريل 2022 وعادت إلى الأرض في 14 أكتوبر، وعبر المعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي عن دهشتهم من التصميم.


وكتب أحد المستخدمين: “إنها الأشياء الصغيرة التي تعيد إلى الوطن حقيقة حضارة ارتياد الفضاء”، وقال آخر مازحا إنهم يرغبون في تناول قهوتهم الفضائية “مع الكثير من السكر المسال من فضلك”.

شرب القهوة فى محطة الفضاء الدولية
شرب القهوة فى محطة الفضاء الدولية


توضح كريستوفوريتي صعوبة الشرب في الفضاء، فيتعين على رواد الفضاء الذين يبحثون عن زيادة الكافيين أن يكتفوا بأكياس الألمنيوم المملوءة مسبقًا بالقهوة المجففة بالتجميد والحليب والسكر والتي يمكن ضخ الماء الساخن فيها.


وأوضح عالم ناسا الدكتور مارك ويزلوجل، الذي ساعد في تصميم الكأس، في إحدى المدونات: “في المركبة الفضائية، إذا لم يتم فهم تأثيرات التوتر السطحي، يمكن للسوائل (مثل الماء والوقود) أن تكون في أي مكان تقريبًا في الحاوية التي تحمل الماء”.


كما أنه للتغلب على هذه المشاكل، صممت وكالة ناسا كوبًا يستخدم هندسة ذكية لاستغلال فيزياء التوتر السطحي، فإن لمس شفتيك على حافة كوب الفضاء يخلق “اتصالًا شعريًا”، مما يسحب السائل إلى فمك بنفس الطريقة التي تمتص بها المنشفة الورقية الماء.


ومع ذلك، فإن إرسال الأكواب إلى الفضاء لم يكن فقط لجعل صباح رواد الفضاء أكثر متعة، بل كان جزءًا من بعض العلوم الجادة.


ستساعد التجارب التي يتم إجراؤها على كوب الفضاء في منع الكوارث في الرحلات الفضائية الطويلة المستقبلية مثل الرحلة إلى المريخ.


ليست هذه هي المرة الأولى التي يبذل فيها بعض العلماء الجادون جهدًا للحصول على مشروب أفضل على متن محطة الفضاء الدولية، ففي عام 2015، قامت وكالة الفضاء الإيطالية، بالتعاون مع شركة الهندسة Argotec، بتصميم ماكينة Isspresso: أول ماكينة صنع قهوة الإسبريسو ذات الجاذبية الصغرى في العالم.


أمضت الآلة التي يبلغ وزنها 44 رطلاً (20 كجم) عامين على متن محطة الفضاء الدولية، واستخدمت أنابيب هيدروليكية فولاذية لإنتاج كوب من الإسبريسو الساخن الطازج في حوالي ثلاث دقائق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى