علوم تكنولوجية

خبير يحذر: الذكاء الاصطناعى قد يحل محل المعالجين النفسيين

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “خبير يحذر: الذكاء الاصطناعى قد يحل محل المعالجين النفسيين”

تتزايد باستمرار المخاوف من أن الذكاء الاصطناعي فائق القوة قد يدمر المجتمع، فسواء كان الأمر يتعلق بنشر معلومات مضللة ودعاية للتأثير على الانتخابات أو شن انتهاكات خطيرة للأمن السيبراني، فإن أنظمة الذكاء الاصطناعي المتقدمة للغاية لديها القدرة على التسبب في الكثير من الضرر، ولكن كيف سيؤثر ذلك على الطريقة التي نبني بها علاقاتنا؟


 


وبحسب موقع thesun البريطانى، فيعتقد كاوستوب تشودري، أحد كبار مهندسي البرمجيات في شركة مايكروسوفت، أن التأثير العاطفي للتقدم التكنولوجي الجديد يتم إهماله لأن روبوتات الدردشة “لا يمكن تمييزها عن البشر مما قد يغير ديناميكياتنا وعلاقاتنا الاجتماعية، مما يؤدي إلى مجموعة جديدة من الآثار النفسية”.


 


وقال لصحيفة The U.S. Sun: “من المحتمل أن يشكل الناس ارتباطات عاطفية بالذكاء الاصطناعي، مما قد يؤدي إلى العزلة عن التفاعلات البشرية الحقيقية”، ويخشى الخبراء من أنه – على غرار الطريقة التي غيرت بها وسائل التواصل الاجتماعي المشهد بالنسبة للجيل Z – فإن الذكاء الاصطناعي الذكي بشكل يبعث على السخرية مثل ChatGPT سوف يلغي الحاجة إلى التعلم.


 


ومع ذلك، في الأشهر الستة الماضية، أصبحت المناقشات في مجال الصحة العقلية حول استخدام برامج الدردشة للمساعدة في حل مشكلات الصحة العقلية أكثر انتشارًا، وبدأ العديد من علماء النفس، بدعم من أصحاب رؤوس الأموال الأثرياء، في تطوير برامج تمثل، على المدى الطويل، وسيلة أرخص للناس للحصول على المساعدة لمجموعة واسعة من قضايا الصحة العقلية.


 


ومع ذلك، فإن هذا الاحتمال يثير عددًا من الإشارات الحمراء للمستشارين مثل ماثيو شوبرت، وهو عالم نفس مقيم في كاليفورنيا ومتخصص في مساعدة الأطفال، ولقد رأى شوبرت عن كثب كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام المستمر للتكنولوجيا على العقول الشابة، ويشعر بالقلق بشأن الارتباط العاطفي الذي يمكن أن يتطور لدى معالج الذكاء الاصطناعي.


 


وقال: “إنه إدمان، وإذا كنا نتحدث عن برامج الدردشة على وجه التحديد، فسوف يبني التبعية بنفس الطريقة التي تعمل بها وسائل التواصل الاجتماعي”، “نحن بحاجة إلى اتباع نهج حذر تجاه تكنولوجيا قوية مثل هذه وأن يكون لدينا حدود وتوقعات واضحة لها خاصة عندما يتعلق الأمر بالخصوصية.


وأضاف “يتحدث الناس عن الصديقات والأصدقاء الافتراضيين، الذين لديهم ارتباطات عاطفية ومستشارين يعتمدون جميعًا على الذكاء الاصطناعي، ويقولون: “انتظر، دعنا نكتشف هذه الأشياء قبل أن نطلق العنان لهذه الإمكانات”.


 


ويقول شوبرت إن أمنه الوظيفي لم يكن أقوى من أي وقت مضى لأن أطفال اليوم “يتعرضون للفشل أكثر فأكثر كل يوم”، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي ويخشون مغادرة منازلهم، فإن الدردشة مع الروبوت عبر الإنترنت يمكن أن توفر لهم راحة مرحب بها.


 


وأضاف: “إنهم يتفاعلون دون التواصل وجهاً لوجه، ولا يتم ذلك بتوجيه من أولياء الأمور أو المعلمين أو الإداريين”، “لا يوجد توجيه، ولا يوجد أحد يبحث عن الطفل”.


 


إنه يريد من شركات التكنولوجيا الكبرى مثل مايكروسوفت أن تضغط من أجل وضع لوائح قوية فيما يتعلق بانتشار الذكاء الاصطناعي ويخشى أن تؤثر الآثار الضارة لوسائل التواصل الاجتماعي على الأجيال القادمة على المجتمع بشكل لا يمكن إصلاحه، وقال متأسفاً: “المجتمع يشعر بالوحدة، وأنا أرى ذلك في كل واحد من عملائي”.


 


واستكمل “لدينا غرائز، ولدينا علم الأحياء، وقد خلقنا لأشياء معينة، ولم نخلق لكي نرسل إلى الكمبيوتر ونكتب لبعضنا البعض، “نحن لسنا مُجبرين على الدخول في جدالات عبر الإنترنت مع أشخاص مجهولين، وليس لدينا عواقب أو أفعال. هذه ليست الطريقة التي نحن عليها. لقد أخذنا الذكاء الاصطناعي بعيدًا عن ذلك، “هل نركز على القضايا الأخلاقية التي تأتي من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي؟ لقد تفاجأنا بوسائل التواصل الاجتماعي، هل سيحدث هذا مرة أخرى؟”


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى