علوم تكنولوجية

جوجل تلغى الكثير من الوظائف بعد الاستغناء عن مئات الموظفين الشهر الماضى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “جوجل تلغى الكثير من الوظائف بعد الاستغناء عن مئات الموظفين الشهر الماضى”

في أعقاب جولة واسعة من عمليات تسريح العمال في وقت سابق من هذا العام، تتصدر شركة جوجل عناوين الأخبار مرة أخرى من خلال تقليص قوتها العاملة، وهذه المرة على وجه التحديد في قسم أخبار جوجل.


 


وبحسب تقرير صادر عن CNBC، ألغت شركة جوجل ما لا يقل عن 40 إلى 45 وظيفة في قسم الأخبار، وفقًا لتقرير India today، وفي حين أن الشركة لم تؤكد العدد الدقيق للموظفين الذين تم تسريحهم، إلا أن متحدثًا باسم اتحاد عمال Alphabet اعترف بتخفيض الوظائف في قسم الأخبار، وتأتي هذه الأخبار بعد أسابيع فقط من قيام جوجل بتسريح مئات الموظفين في مجموعة التوظيف الشهر الماضي، وفقًا للمصدر نفسه.


 


وتشتهر شركة Google، التي كانت بمثابة حجر الزاوية في عالم التكنولوجيا، بمشاركتها الواسعة في تنظيم الأخبار وتوزيعها، وتعمل منصة أخبار جوجل كمركز للمقالات الإخبارية رفيعة المستوى والمصممة خصيصًا لتناسب اهتمامات القراء والمواقع الجغرافية.


 


واعترف متحدث باسم جوجل بتخفيض الوظائف، لكنه أكد أيضًا على التزام الشركة بالحفاظ على نظام بيئي معلوماتي نابض بالحياة، وصرح المتحدث  “نحن ملتزمون بشدة بمنظومة معلوماتية نابضة بالحياة، والأخبار جزء من هذا الاستثمار طويل الأجل. 


 


وخضع قسم الأخبار في Google لعملية إعادة هيكلة كبيرة في الأشهر الأخيرة، وكانت هذه الجولة الأخيرة من تخفيض الوظائف بمثابة استمرار للتغييرات التي بدأت في وقت سابق من هذا العام.


 


الجدير بالذكر أن شركة Alphabet، الشركة الأم لشركة Google، أعلنت عن خطط لتقليص حجم القوى العاملة العالمية لديها بنسبة 6 % في يناير، مما أدى إلى تسريح ما يقرب من 12000 موظف وأفراد في Google في أقسام Alphabet الأخرى. 


 


وكانت الشركة قد استشهدت بممارسات التوظيف السابقة، والتي كانت استجابة للطفرة في الاقتصاد الرقمي أثناء الوباء، كسبب لجهود التقليص اللاحقة.


 


وأعلنت العديد من شركات التكنولوجيا مؤخرًا عن تسريح عمالها كجزء من جهود إعادة الهيكلة الإستراتيجية، على سبيل المثال، قامت شركة LinkedIn مؤخرًا بتسريح ما يقرب من 668 موظفًا، ليصل إجمالي عمليات التسريح من العمل لعام 2023 إلى حوالي 1400. 


 


وعلى نحو مماثل، قامت شركة كوالكوم، وهي لاعب رئيسي في صناعة شرائح الهواتف الذكية، بتسريح 1258 موظفا، وإن كان ذلك في اثنين فقط من مكاتبها في كاليفورنيا.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى