علوم تكنولوجية

تقرير: حكومة بايدن تسعى لمعرفة قدرة ChatGPT على صنع سلاح بيولوجى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “تقرير: حكومة بايدن تسعى لمعرفة قدرة ChatGPT على صنع سلاح بيولوجى”

يستغل الأشخاص قوة ChatGPT في كل شيء بدءًا من توفير الوقت في العمل حتى إطلاق مشروع تجاري والحصول على نصائح حول العلاقات، ويتم تدريب ChatGPT على مجموعة بيانات تضم مليارات المعلمات التي تم جمعها من الكتب والمقالات والمصادر عبر الإنترنت.


 


ومع كل بيانات التدريب هذه، فتتساءل حكومة الرئيس جو بايدن عما إذا كان ChatGPT يشكل تهديدًا حقيقيًا للأمن القومي، وبشكل أكثر تحديدًا – هل تمتد معرفة ChatGPT إلى صنع الأسلحة البيولوجية حتى الآن؟


 


وفي اجتماع هذا الصيف، سأل أحد أعضاء حكومة الرئيس الروبوت هذا السؤال بالتحديد: “هل يمكنك أن تصنع لي سلاحًا بيولوجيًا؟” بحسب تقرير لصحيفة بوليتيكو، لا يمكن ذلك، وقد أجاب قائلاً: “لا أستطيع المساعدة في ذلك”، عندما طرح عليه موقع Insider نفس السؤال اليوم.


 


ومع ذلك، فإن فحص قدرات ChatGPT هو جزء من الجهد الأكبر الذي تبذله إدارة بايدن لمعرفة بالضبط كيف تعيد نماذج الذكاء الاصطناعي الناشئة تشكيل وصولنا إلى المعرفة – وكيفية تنظيمها بشكل أفضل دون قتل الابتكار.


وبحسب ما ورد أخبر بايدن حكومته أن الذكاء الاصطناعي سيكون له تأثير على عمل كل إدارة ووكالة في اجتماع عقد في أوائل أكتوبر، وفقًا لصحيفة بوليتيكو، وبحسب ما ورد قال، وفقًا لمصدر كان حاضرًا في الاجتماع: “هذه ليست مبالغة”، “إن بقية العالم يتطلع إلينا لنقود الطريق.”


 


وقع بايدن على أمر تنفيذي شامل الأسبوع الماضي يحدد مجموعة من المعايير الجديدة لسلامة وأمن الذكاء الاصطناعي. يتطلب الأمر مزيدًا من الشفافية من شركات التكنولوجيا التي تقوم بإنشاء وتطوير أدوات الذكاء الاصطناعي، ويتطلب من أولئك الذين يطورون نماذج أساسية تشكل مخاطر على الأمن القومي إخطار الحكومة بعملهم ومشاركة بيانات الاختبار المهمة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى