علوم تكنولوجية

تطبيق Threads يحقق ضربتين لـ”تويتر”.. اعرف التفاصيل

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “تطبيق Threads يحقق ضربتين لـ”تويتر”.. اعرف التفاصيل”

أطلق تطبيق ثريدز، ليصبح منافس لـ”تويتر”، من خلال توفير نفس المفهوم الأساسي للأخير مثل متابعة شخص ما، وكتابة المواضيع (مثل التغريدات)، وإعادة مشاركتها (مثل إعادة التغريد)، ومشاركتها على منصات أخرى، وكذلك مقاطع الفيديو على المنصة.


 


أصبح تطبيق متاحًا على آيفون والهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد وعلى الويب، وهو تطبيق منفصل عن فيسبوك واتساب وإنستجرام ولكن يمكن للمستخدمين تسجيل الدخول باستخدام حسابات إنستجرام الخاصة بهم.


 

وبذلك يحقق تطبيق Threads ضربتين لتويتر، الأولى توفير نفس مزايا، والثانية دعم بروتوكول ActivityPub الذي يستخدمه تطبيق ماستودون، ويقدم “اليوم السابع” أبرز أسئلة عن البروتوكول.


 


بداية هل يستخدم ثريدز البروتوكول؟


تدعم “ثريدز” بروتوكول ActivityPub الذي سيجعله جزءًا من الشبكة الاجتماعية اللامركزية، وتم إطلاق التطبيق بدون دعم ActivityPub، وفق ما أكده آدم موسيري رئيس إنستجرام أن ActivityPub سيأتي في المستقبل.


ما هو ActivityPub؟


يمكن تعريف ActivityPub على أنه بروتوكول لشبكات التواصل الاجتماعي يتيح إمكانية التشغيل البيني، يسمح البروتوكول للأشخاص باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل استخدامهم للبريد الإلكتروني، مما يسمح للجميع بالتواصل بغض النظر عن الخدمة (Gmail أو Outlook أو أي نظام أساسي آخر) يستخدمونه.


وما هو الهدف من البروتوكول؟


خطة تطبيق Threads هي جعلها جزءًا من الاتحاد، وهي شبكة اجتماعية من خوادم مختلفة تديرها أطراف ثالثة متصلة ويمكنها التواصل مع بعضها البعض، ويعمل كل خادم في الاتحاد بمفرده ولكن يمكنه التحدث إلى الخوادم الأخرى الموجودة على الكون الفيدرالي والتي تعمل على نفس البروتوكول.


هذا يعني أن التطبيق سيمكن المستخدمين من التواصل مع أشخاص على منصات فدرالية أخرى، مثل ماستودون، التي لا تمتلكها الشركة أو تتحكم فيها.


 


ماذا يعني ذلك للمستخدمين؟


يعني دعم ActivityPub أنه يمكن لمستخدمي سلاسل الرسائل متابعة الأشخاص الذين يستخدمون خوادم مختلفة على الاتحاد، ويمكن مشاركة محتوى ومعلومات المستخدمين مع هذه الخوادم، علاوة على ذلك يمكن لأولئك الذين لديهم ملف تعريف خاص الموافقة على طلبات المتابعة قبل أن يتمكن الأشخاص الذين يستخدمون “سلاسل الرسائل” أو خارجها من متابعتها.


كما أن المستخدمون من الخوادم الأخرى سيكون لديهم اسم خادمهم مضافًا إلى اسم المستخدم الخاص بهم معروضًا على سلاسل الرسائل، كذلك  يتم توزيع الخوادم على الاتحاد ولامركزية، مما يعني أن التغييرات على خادم واحد قد لا تؤثر على الخوادم الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى