علوم تكنولوجية

تحسين اكتشاف الأماكن باستخدام الذكاء الاصطناعى التوليدي عبر خرائط جوجل

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “تحسين اكتشاف الأماكن باستخدام الذكاء الاصطناعى التوليدي عبر خرائط جوجل”

تخطو خرائط جوجل قفزة كبيرة إلى الأمام من خلال تقديم ميزة الذكاء الاصطناعي المتطورة والمصممة لتحسين الطريقة التي يكتشف بها المستخدمون أماكن جديدة.


 


من خلال الاستفادة من نماذج اللغات الكبيرة (LLMs)، يقوم هذا التحديث بتحليل مجموعة بيانات ضخمة تضم أكثر من 250 مليون موقع على خرائط جوجل ورؤى من أكثر من 300 مليون مرشد محلي.


تجربة بحث شخصية


تعمل ميزة الذكاء الاصطناعي التوليدية على رفع مستوى تجربة البحث، مما يسمح للمستخدمين بالعثور على الأماكن بشكل أكثر تحادثًا وبديهية، على سبيل المثال، من خلال إدخال طلبات بحث مثل “الأماكن ذات الأجواء القديمة في سان فرانسيسكو”، يُنشئ تطبيق الخرائط توصيات تسوق مصنفة حسب النوع، مصحوبة بصور دوارة جذابة وملخصات مراجعة، حيث يتكيف الذكاء الاصطناعي مع أسئلة المتابعة، مثل اقتراح أماكن الغداء بناءً على الاهتمامات السابقة.


الاستعلامات المتخصصة والوصول المبكر


تسلط جوجل الضوء على القدرة الفريدة لنموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها على تقديم توصيات مخصصة، حتى بالنسبة لاستعلامات البحث المتخصصة للغاية أو المحددة، وتخضع حاليا هذه الميزة لتجربة الوصول المبكر في الولايات المتحدة، وتقتصر على مرشدين محليين محددين.


سيلعب هذا المجتمع من المساهمين المتفانين دورًا حاسمًا في تحسين وتعزيز وظائف الذكاء الاصطناعي التوليدي، وتخطط جوجل لطرح هذه الميزة لجميع المستخدمين في المستقبل القريب، مما يجعلها في متناول الجميع على نطاق واسع.


التحول نحو الاكتشاف


يأتي هذا التطور بعد تحديث جوجل في أكتوبر، حيث انتقلت الخرائط إلى أداة بحث أكثر تنوعًا، حيث تقدم ميزات مدعومة بالذكاء الاصطناعي مثل نتائج الصور والاقتراحات السياقية للاستعلامات الغامضة، كما تمثل ميزة الذكاء الاصطناعي المنتجة علامة فارقة أخرى في رحلة الخرائط، حيث تضع النظام الأساسي كوجهة لاكتشاف أماكن جديدة بدلاً من العمل كأداة تنقل فقط.


المرحلة التجريبية والاستكشاف التعاوني


اعتبارًا من الآن، أصبحت ميزة الذكاء الاصطناعي التوليدي في مرحلة تجريبية ضمن خرائط جوجل، حيث يتمتع المستخدمون بفرصة التفاعل معه كما لو كانوا يتحدثون مع صديق، ويبحثون عن توصيات تتوافق مع احتياجاتهم، حيث تقدم جوجل جانبًا تعاونيًا، مما يسمح للمستخدمين بمشاركة تجاربهم واكتشافاتهم مع الأصدقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى