علوم تكنولوجية

أدوبى تكشف عن ميزة Project Music GenAI Control لإنشاء الموسيقى بالذكاء الاصطناعى

نقدم لكم عبر موقع “نص كم” علوم تكنولوجية محدثة باستمرار نترككم مع “أدوبى تكشف عن ميزة Project Music GenAI Control لإنشاء الموسيقى بالذكاء الاصطناعى”

أعلنت شركة Adobe عن أداة تجريبية جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعى (AI)، حيث يمكنها إنشاء موسيقى من مطالبات نصية بسيطة، وتقول Adobe، إن الآداة التي تحمل اسم Project Music GenAI Control، لا تولد الموسيقى فحسب، بل تمنح المستخدمين أيضًا “تحكمًا على مستوى البكسل فى الموسيقى” من خلال السماح لهم بالتحرير والإطالة والتقصير وإعادة المزج وإنشاء الحلقات. 


 


وهناك المزيد من خيارات التحرير المتاحة التى تسمح بالتحكم الدقيق في المقطع الذي تم إنشاؤه، وقد وصلت أحدث أدوات الذكاء الاصطناعي من Adobe بعد أن أعلنت الشركة عن مساعد الذكاء الاصطناعى لبرنامجي Acrobat وReader الأسبوع الماضي والذي يمكنه تلخيص وتحليل ملفات PDF الطويلة.


 


وتعد Project Music GenAI Control، وفقًا لإعلان Adobe، عبارة عن واجهة لإنشاء الموسيقى وتحريرها تعمل مثل معظم أدوات الذكاء الاصطناعي الأخرى، ويحصل المستخدمون على حقل نصي حيث يمكنهم إضافة مطالبات نصية عادية مثل “أغنية موسيقى الروك السعيدة” أو “إيقاعات الهيب هوب المكثفة” أو “موسيقى الجاز الحزينة”.


 


وبمجرد إرسال الإدخال، سيقوم الذكاء الاصطناعي بإنشاء مقطع موسيقى بناءً على الطلب المقدم. لا توجد أصوات فى المقطع الذى تم إنشاؤه؛ مجرد الآلات الموسيقية، ولكن هذا مجرد جزء واحد مما يمكن أن تفعله هذه المنصة قيد التطوير.


 


ووفقًا لشركة Adobe، بمجرد إنشاء المسار الموسيقي، يمكن للمستخدمين الوصول إلى أدوات تحرير متعددة لتغيير صوت الموسيقى، ويمكن لبعض هذه الأدوات تغيير الكثافة والبنية والإيقاع والمزيد فى أى نقطة من المقطع، ويمكن للمستخدمين تخصيصه حسب تفضيلاتهم عن طريق تمديد طوله وإضافة تسلسل آخر إلى الموسيقى، أو إعادة مزج جزء أو كامل من المقطع، أو حتى تحويله إلى حلقة متكررة.


 


وإحدى الميزات الخاصة لمولد الموسيقى AI هى أنه يتيح للمستخدمين تغيير الصوت باستخدام لحن مرجعى، والذى يمكن أن يكون أى مقطوعة موسيقية حديثة أو كلاسيكية، وبمجرد الانتهاء من ذلك، يمكن للمستخدم تغيير نمط ونوع الموسيقى، تقول Adobe إن هذا التحكم العميق فى المقطع الذى تم إنشاؤه يجعل من السهل استخدامه كمقدمة فيديو، وللبودكاست، ولإنشاء الأغانى والمقطوعات الموسيقية، والمزيد.


 


فيما يتعلق بخصوصية البيانات، تدعى شركة Adobe أنها استخدمت البيانات المتاحة للجمهور فقط لتدريب نموذج الذكاء الاصطناعي الخاص بها، ولم تشارك الشركة أى تفاصيل حول بنية النموذج الأساسي أو الواجهة، لذلك لا توجد تفاصيل أخرى معروفة. 


 


يذكر أن Adobe ليس اللاعب الوحيد في مجال توليد موسيقى الذكاء الاصطناعى، لدى Google مولد موسيقى خاص بها يسمى MusicLM وهو قيد التطوير، ولدى Meta برنامج AudioCraft الخاص بها، وهو نموذج ذكاء اصطناعى مفتوح المصدر لتوليد الموسيقى ومتوفر على GitHub.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى